تأثير جيجز يتراجع مع هزيمة مانشستر يونايتد

لندن - ظهرت نقاط ضعف مانشستر يونايتد بطل الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم عندما خسر 1-صفر أمام سندرلاند الذي يصارع الهبوط السبت ما أدى الى تراجع وتيرة التفاؤل التي تعززت إثر تولي اللاعب المخضرم رايان جيجز تدريب الفريق بصفة مؤقتة مؤخرا.

وفي أول تجربة له على رأس الجهاز الفني لفريق طفولته حقق جيجز فوزا كبيرا 4-صفر على نوريتش سيتي المهدد بالهبوط في الجولة الماضية من الدوري الإنجليزي ما أدى إلى ارتفاع الروح المعنوية والتفاؤل في أروقة النادي العريق بعد رحيل مدربه السابق ديفيد مويس.

إلا أن أداء سندرلاند استحق تحقيقه أول فوز في ملعب اولد ترافورد منذ 1968 ليتعرض يونايتد للهزيمة السابعة على أرضه في الدوري هذا الموسم وهو أسوأ سجل للفريق منذ موسم 1973-1974 وهو الموسم الذي هبط فيه.

وفي هذا الوضع يتضح حجم عملية إعادة البناء التي سيحتاجها الفريق خلال أشهر الصيف للاستعداد بشكل جيد للموسم المقبل.

ونتيجة عجزه عن تغيير أي شيء بدت علامات الإحباط واضحة على جيجز الذي يتوقع أن يترك مهمته الحالية في نهاية الموسم بينما ترشح التوقعات المدرب الهولندي لويس فان جال لقيادة النادي.

وقال جيجز: "واجهنا مشكلات في مبارياتنا على أرضنا طوال الموسم، ولم نقدم الأداء المطلوب، لا يمكنني قول أي شيء عن المدرب المقبل للنادي، أنا أركز فقط على المباراة التالية."

وأضاف جيجز قوله "الجودة لا تزال موجودة في غرفة الملابس لكننا لا نظهرها (على أرض الملعب)".

وأبقت الهزيمة يونايتد في المركز السابع بفارق ست نقاط عن توتنهام السادس في القائمة وله مباراة واحدة متبقية فقط في حين أن حامل اللقب أمامه مباراتان حتى نهاية الموسم وقد تبخرت فرصته تقريبا في اللعب في كأس الأندية الأوروبية في الموسم المقبل.

 



مباريات

الترتيب