ليفربول يدخل دائرة الصراع بإذلاله مانشستر يونايتد في "اولدترافورد"

حسم ليفربول مواجهته مع غريمه مانشستر يونايتد وتفوق عليه في معقله "اولدترافورد" 3-صفر الأحد في المرحلة الثلاثين من الدوري الإنجليزي لكرة القدم، ما سمح بالدخول مجدداً في قلب الصراع على اللقب.

وأصبح فريق "الحمر" الذي يعود فوزه الأخير على يونايتد في "اولدترافورد" إلى 14 آذار/مارس 2009 (4-1) والذي ثأر من "الشياطين الحمر" بعد أن خرج هذا الموسم على يد رجال الاسكتلندي ديفيد مويس من الدور الثالث لكأس الرابطة (صفر-1)، على بعد 4 نقاط من تشيلسي المتصدر الذي سقط السبت أمام استون فيلا (صفر-1)، كما أنه يملك أيضا مباراة مؤجلة ضد سندرلاند يخوضها في 26 الحالي على ملعبه.

ويدين فريق المدرب الايرلندي برندان رودجرز بفوزه الجديد على يونايتد بعد أن كان تغلب عليه ذهابا أيضا (1-صفر)، إلى قائده ستيفن جيرارد الذي سجل الهدفين الأولين من ركلتي جزاء، الأولى في الدقيقة 34 بعد أن لمس البرازيلي رافايل دا سيلفا الكرة بيده داخل المنطقة خلال محاولته إيقاف توغل الاوروجوياني لويس سواريز، والثانية في الدقيقة 46 بعد خطأ من فيل جونز على جو الن.

وكان بإمكان جيرارد أن يسجل ثلاثية من نقطة الجزاء بعد أن حصل ليفربول على ركلة ثالثة في الدقيقة 78 إثر خطأ من الصربي نيمانيا فيديتش على دانيال ستوريدج أدى إلى طرد الأول لحصوله على إنذار ثان، لكن الحظ عاند قائد "الحمر" بعدما ارتدت الكرة من القائم الأيمن.

وأصبح جيرارد صاحب المركز الثالث من حيث أكثر اللاعبين تسجيلا لركلات الجزاء في الدوري الممتاز، متفوقا على ماتيو لوتيسييه (25) لكنه لا يزال بعيدا جدا عن أسطورة نيوكاسل يونايتد الن شيرر (56) ونجم وسط تشيلسي الحالي فرانك لامبارد (43).

وأبى سواريز إلا أن يترك بصمته على المباراة بتسجيله الهدف الثالث لفريقه في الدقيقة 83 بعد تمريرة غير مقصودة من ستوريدج، رافعا رصيده إلى 25 هدفا هذا الموسم.

والأهم من ذلك أن ليفربول فرض نفسه، بفوزه الخامس على التوالي والسادس في أخر 7 مراحل وبمحافظته على سجله الخالي من الهزائم للمرحلة العاشرة على التوالي (تعود هزيمته الأخيرة إلى 29 كانون الأول/ديسمبر أمام تشيلسي 1-2)، كمنافس جدي على اللقب الذي يغيب عن خزائنه منذ 1990 فيما يتقهقر غريمه يونايتد، بطل الموسم الماضي، في المركز السابع وبعيدا جدا عن أحد المراكز الأربعة المؤهلة إلى دوري أبطال أوروبا، وهي المسابقة التي قد يودعها أيضا من الدور الثاني بعد خسارته ذهابا خارج ملعبه أمام اولمبياكوس اليوناني صفر-2، علما بأنه يستضيف الإياب الأربعاء المقبل.

وسيكون بإمكان آرسنال اللحاق بليفربول إلى المركز الثاني على حساب مانشستر سيتي الذي يملك ثلاث مباريات مؤجلة ستضعه في الصدارة في حال فوزه بها، إذا تمكن من حسم مواجهته مع جاره توتنهام الخامس في وقت لاحق اليوم.



مباريات

الترتيب