مويس: أواجه تحدياً ضخماً ولن نستسلم حتى النهاية

لندن - يعتقد ديفيد مويس مدرب مانشستر يونايتد أنه يواجه "تحدياً ضخماً" بعد هزيمة حامل اللقب 3-1 أمام مضيفه تشيلسي في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم الأحد.

وهتفت جماهير تشيلسي طوال اللقاء ببقاء مويس وهو ما زاد من الضغوط الواقعة على المدرب الاسكتلندي مع وجود يونايتد في المركز السابع بفارق 14 نقطة عن أرسنال المتصدر.

وقال مويس للصحفيين "أواجه تحدياً ضخماً، كنت أتمنى أن نكون في مركز أفضل كثيراً لكن لسنا كذلك، لذلك التحدي هنا من أجلي، لكن اعتقد إذا كان الشخص يحب كرة القدم فأن هذا يمثل تحدياً رائعاً."

ورغم أن يونايتد يبتعد بفارق كبير عن القمة بعد مرور 22 جولة من المسابقة إلا أن مويس لم يفقد الأمل في المنافسة على اللقب.

وقال مويس: "لن نستسلم حتى نصل إلى النهاية، المهمة هي محاولة إنهاء الموسم في المركز الأول."

وأضاف المدرب الذي تولى المسؤولية خلفا لمواطنه اليكس فيرجسون بعد نهاية الموسم الماضي "لا توجد إجابات بارعة سوى محاولة الفوز بالمباراة القادمة."

وتحسر مويس على فشل فريقه في استغلال الفرص التي أتيحت له مبكراً وأخطاء الدفاع التي سمحت للمهاجم الكاميروني صمويل ايتو بتسجيل ثلاثة أهداف.

وتعاطف البرتغالي جوزيه مورينيو مدرب تشيلسي مع مويس وأكد أن يونايتد كان الفريق الأقوى في البداية.

وقال مورينيو: "كان من الصعب على المنافس أن يلعب مثلما فعل في أول 20 أو 25 دقيقة ثم يخسر."

لكن مورينيو يعتقد أن يونايتد بعيد للغاية عن المنافسة مع الثلاثي المكون من أرسنال ومانشستر سيتي وتشيلسي.

وقال مورينيو: "لا أعتقد أن ديفيد سيشعر بغضب مني إذا قلت الحقيقة وهي وجود فارق 14 نقطة مع أرسنال و13 و12 نقطة مع مانشستر سيتي وتشيلسي على الترتيب."

وأضاف "هل يستطيع يونايتد أن يتعافى ويلحق بأي من الفرق الثلاثة؟ يمكنه هذا. لكن اللحاق بالفرق الثلاثة يحتاجهم لإنهيارهم كلهم. أعتقد أن المنافسة على اللقب ستكون صعبة ليونايتد."

 



مباريات

الترتيب