إصلاحات مويس ستأتي على لاعبين كبار وتخفض أجور آخرين بنسبة 25٪

كشفت تقارير صحفية أن السياسة المالية التي سيتبعها ديفيد مويس مدرب مانشستر يونايتد الإنجليزي، ستتسبب في خض مرتبات اللاعبين إلى نسبة تصل إلى أكثر من 25%، وستضطره إلى بيع لاعبين كبار.

ونقلت صحيفة "ذي صن" البريطانية، عن ما أسمته مصدراً مقرباً، "مانشستر يونايتد ليس النادي الوحيد الذي يتبع سياسة من هذا النوع في الدوري الممتاز، ينبغي مكافأة اللاعبين في حال وصلوا إلى المراكز الأربعة الأولى، ولكن أيضا على اللاعبين أن يشاركوا النادي في الألم والخسائر المالية إذا حصل العكس".

وسيخسر يونايتد نحو 50 مليون جنيه استرليني اذا لم يمضوا قدماً في دوري أبطال أوروبا، تشمل 35 مليون جنيه استرليني جائزة نقدية وحقوق بث تلفزيوني، و10 مليون من عائدات المباريات و 5 مليون عبارة عن استحقاقات أخرى.

وكان جوي جليزر وعائلته المالكة لنادي مانشستر يونايتد، قد صادقوا لديفيد مويس، بملغ 50 مليون يورو، يصرفه في سوق الانتقالات الشتوية، للخروج بالفريق من نفق الخسائر.

وستأتي سياسة مويس التي ترتكز على تغييرات جذرية في تشكيلة الفريق، على أسماء من الوزن الثقيل في الفريق، لاعبين أسهموا في الفوز ببطولات كبيرة مع المدرب السابق السير أليكس فيرجسون.

وذكرت "ديلي ميل أونلاين"، أن اللاعبين المهددين بمغادرة النادي، فرديناند وفيديتش وإيفرا، وثلاثتهم أشاروا إلى نيتهم بالمغادرة، بالإضافة إلى هيرناندز وناني وأندرسون وبوتنر وليندرجارد، وواين روني الذي أثار عدم توقيعه لعقدٍ جديد جدلاً كبيراً.

 

 

ترجمة جلال جبريل



مباريات

الترتيب

H