عادات غير حميدة في كرة القدم الإنجليزية

لاشك أن عشاق المستديرة استمتعوا خلال عام 2013، بمشاهدة مباريات رفعت من سقف تطلعاتهم لأخريات أجمل خلال العام 2014. ولكن في الوقت نفسه، يمكن أن تأتي أكثر متعة إن غابت من الصورة بعض المشاهد التي لا تحمدها عين المشاهد، فيما يلي 4 تصرفات، وصفتها "ديلي ميل أون لاين" بغير الحميدة في مباريات كرة القدم.

 

تبادل القمصان مع نهاية الشوط الأول

 

عادة ما يحدث ذلك بعد نهاية المباراة، أما بين الشوطين، فما هي إلا عادة مستحدثة يرى الكثيرون أنها من أكثر تصرفات اللاعبين غرابة، وفعلها هذا الموسم، كل من مامادو ساخو وفيليب كوتينهو من ليفربول، مع صامويل ايتو وأوسكار من تشلسي.

 

الأوشحة التي تحمل شعارين

 

الخصومة "على أرض الملعب"، أمر حميد له آثره الإيجابي في كرة القدم الإنجليزية، ولكن ظهرت في الآونة الأخيرة بعض الشركات التي تعمل على تصميم وصناعة وبيع أوشحة تحمل شعاري الفريقين مهما كانت الندية بينهما، الأمر الذي يقلل من قوة المباراة.

 

الإساءة إلى الحكام

 

الحكم ليس وحده الذي يخطئ على أرضية الملعب، فقد سبقه إلى ذلك اللاعب الذي يتظاهر في حال ظلمه الحكم في قرار ما. الأمر الذي يغير المشهد إلى جدل يؤخر من مستوى جودة اللعب، لاسيما وأن القرار مهما كان خطأً سيتم احترامه من الجميع.

 

إقالة المدربين أثناء الموسم

 

سبعة من 12 نادياً في الدوري الممتاز، أقالت مدربيها عند بداية الموسم أمثال كريس هيوتون في نيوكاسل، براين ماك ديرموت في ريدينج، مالكى ماكاي في كارديف سيتي، وستيف كلارك، الذي حقق في الموسم الماضي نتائج جيدة  مع وست بروميتش البيون.

ورؤساء وأصحاب الأندية، يثنون ويثمنون دور المدربين عند الفوز، ويقيلوهم عندما يخسرون بغض النظر عن الأسباب. حيث أقيل مالكى ماكاي من منصبه كمدير فني لكارديف سيتي، يوم الجمعة الماضي، بعد ثمانية أشهر فقط من فوز الفريق ببطولة الدوري الإنجليزي لأنية الدرجة الأولى.

 

ترجمة جلال جبريل

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



مباريات

الترتيب

H