إشادة مورينيو ليست سوى القليل من المواساة لبوكيتينو

ربما لا يمثل هذا تعويضا لماوريسيو بوكيتينو بعد خسارة فريقه توتنهام هوتسبير باستاد ويمبلي لكن قاهره جوزيه مورينيو يعتقد أن المدرب الأرجنتيني سيحقق نجاحا ضخما مع الفريق اللندني.

وبعد فوز تشيلسي 2-صفر في نهائي كأس رابطة الأندية الانجليزية لكرة القدم اليوم الاحد كال مورينيو المديح للمنافسة التي قدمها بوكيتينو ولاعبوه لفريقه.

وقال المدرب البرتغالي في مؤتمر صحفي "الطبيعي بالنسبة لهذا الفريق (توتنهام) هو الفوز بالألقاب."

وأضاف "لا أدري متى أو ما هي تلك الألقاب لكنهم سيفوزون. لذلك أهنيء ماوريسيو بشدة. كانت مباراة صعبة علينا."

ولم يختلف بوكيتينو - الذي أكد أنه يعتقد أن مورينيو هو أفضل مدرب في العالم - مع رأي "الاستثنائي".

وقال بوكيتينو "يجب أن نتعلم.. لكني أعتقد أننا سنتطور كثيرا بدءا من هذه المباراة وأعتقد أن مستقبلا رائعا ينتظر هذه المجموعة."

وأضاف المدرب الأرجنتيني الذي لم يحقق أي لقب في تاريخه بينما يملك مورينيو 21 ميدالية موجودة في "مكان ما" في غرفة معيشته "بالنسبة لنا نستطيع استخلاص العديد من الإيجابيات من هذه المباراة."

وتابع "متوسط أعمار فريقي 23 عاما ونصف عام وبالنسبة لكثير منهم كانت هذه أول مباراة في ويمبلي. لكنهم أظهروا أن بوسعهم خوض المزيد من المباريات النهائية في السنوات القليلة القادمة."

وشعر المدرب الأرجنتيني بأن توتنهام لم يكن محظوظا في الهدفين اللذين دخلا مرماه بعد أن أبدلت الكرة اتجاهها في المرتين.

وجاء الهدف الأول عندما اصطدمت تسديدة جون تيري بالمدافع ايريك داير بينما لمست تسديدة دييجو كوستا قدم كايل ووكر وخدعت الحارس هوجو لوريس في الهدف الثاني.

ولم يستخدم بوكيتينو أيضا عذر الارهاق بعدما لعب فريقه ضد فيورنتينا في الدوري الاوروبي يوم الخميس بينما استمتع تشيلسي باسبوع كامل من الراحة.
وقال "أعتقد أننا أنهينا المباراة أقوى منهم في الجزء الأخير من اللقاء."

 



مباريات

الترتيب