ديني قائد واتفورد سعيد برحلته من السجن إلى نهائي كأس الاتحاد

وصف تروي ديني قائد واتفورد تجربة دخوله السجن بأنها كانت منحة ساعدته على إعادة التفكير في حياته في وقت يستعد فيه حاليا لقيادة فريقه في ثاني مرة على الإطلاق يتأهل فيها واتفورد إلى نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم في مواجهة مانشستر سيتي غدا السبت.

وحُكم على ديني البالغ من العمر 30 عاما بالسجن لعشرة أشهر في 2012 بعد إدانته في شجار وأصبح بطلا شعبيا في النادي بعد أن ساعد الفريق على الصعود لدوري الأضواء في 2015 ثم احتلال المركز 11 هذا الموسم.

وسجل ديني هدفا في انتصار واتفورد على ولفرهامبتون واندرارز 3-2 بعد وقت إضافي في الدور قبل النهائي لكأس الاتحاد الإنجليزي ليتأهل واتفورد للمباراة النهائية لأول مرة خلال 35 عاما.

وقال ديني في مقابلة مع محطة (ئي.اس بي.إن) "دخول السجن كان منحة غير ظاهرة لأنه جعلني أعيد تقييم الأمور وأعيد اكتشاف نفسي.

"فتحت أمامي سبلا جديدة ... مثل المتابعة مع طبيب نفسي والتعامل مع مشاكلي لأنني كنت أشرب الخمر كثيرا. كنت اعتقد انني أجيد التعامل مع الأمور لكنني كنت أشرب الخمر وهذا ما دفعني إلى تلك دوامة".

ويدرك ديني صعوبة المهمة التي تواجه واتفورد أمام مانشستر سيتي الساعي للثلاثية بعد أن توج بلقب الدوري الإنجليزي الممتاز وكأس رابطة الأندية.

وأضاف ديني "نحن الطرف الأضعف بشكل واضح. لكنني في الوقت نفسه فخور بهذا الإنجاز.

"بالنسبة لي لا أخشى المباراة. راجع كل ما تحدثنا بشأنه للتو. لا أخاف من كرة القدم أو من مواجهة سيتي... بسبب كل التجارب التي خضتها في حياتي".

وخسر واتفورد 2-صفر أمام إيفرتون في أول مرة تأهل فيها إلى نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي في 1984.



مباريات

الترتيب

H