كأس إنجلترا .. طوق نجاة لمانشستر يونايتد وأرسنال وليفربول

مع خروج تشيلسي ومانشستر سيتي صاحبي المركزين الأول والثاني بالدوري الإنجليزي لكرة القدم مبكرا من مسابقة كأس الاتحاد الإنجليزي ، تستأنف المسابقة نشاطها غدا السبت باهتمام بالغ من الأندية الستة عشر المتبقية في البطولة وفي مقدمتها مانشستر يونايتد وأرسنال وليفربول التي تسعى للتتويج بلقب الكأس بعد تضاؤل فرصها كثيرا في الدوري.

وأصبحت مسابقة كأس الاتحاد الإنجليزي هي الأمل الوحيد المتبقي أمام مانشستر يونايتد للخروج بأي لقب من الموسم الحالي حيث يحتل الفريق المركز الثالث في جدول الدوري الإنجليزي بفارق 12 نقطة عن المتصدر تشيلسي كما لا يشارك مانشستر يونايتد في أي من بطولتي دوري أبطال أوروبا أو الدوري الأوروبي هذا الموسم.

ويحل مانشستر يوناتيد ضيفا على بريستون نورث إيند يوم الاثنين المقبل في ختام مباريات دور الستة عشر للكأس.

وتصب معظم الترشيحات في صالح مانشستر يونايتد للعبور من هذه الموقعة إلى دور الثمانية بالبطولة.

ولكن مع استمرار غياب الاستقرار في صفوف الفريق ومعاناة الفريق من تذبذب المستوى ، اعترف الهولندي لويس فان جال المدير الفني لمانشستر يونايتد بحاجة الفريق لتحسين مستوى الأداء في هذه المباراة المرتقبة رغم فوز الفريق على بيرنلي 3/1 بالدوري الإنجليزي مؤخرا.

وقال فان جال "لم نستطع الاحتفاظ بالكرة.. أود أن أبدي كل التقدير لبيرنلي.. لا يمكننا الاستمرار بهذا الوضع في المباراة التالية لأننا سنخرج بهذا من كأس الاتحاد الإنجليزي. أعتقد أن الحظ حالفنا أيضا. الشوط الثاني كان أفضل قليلا. ليس أفضل كثيرا ولكنه أفضل قليلا".

ويستضيف أرسنال حامل اللقب بعد غد الأحد فريق ميدلسبروه على استاد "الإمارات" في لندن بعدما استعاد أرسنال نغمة الانتصارات بتغلبه على ليستر سيتي 2/1 في الدوري.

ويثق الفرنسي آرسين فينجر المدير الفني لأرسنال في نجاح فريقه بهذه المباراة ولكنه سيفتقد جهود لاعب الوسط آرون رامسي الذي أصيب منتصف هذا الأسبوع.

ويحل ليفربول ضيفا غدا السبت على كريستال بالاس في مواجهة مكررة للمباراة بين الفريقين في المربع الذهبي للبطولة عام 1990 والتي فجر فيها كريستال بالاس المفاجأة وتغلب على ليفربول 4/3 .

ولهذا ، تمثل المباراة فرصة جيدة أمام ليفربول للثأر من كريستال بالاس لاسيما وأن نفس الفريق تغلب على ليفربول 3/1 في الدوري الإنجليزي هذا الموسم.

ومنذ تلقيه هذه الهزيمة ، استعاد ليفربول مستواه المعهود وواصل الضغط على منافسيه أملا في إنهاء الموسم بأحد المراكز الأربعة الأولى في الدوري.

وقال آدم لالانا لاعب وسط ليفربول "إنها مباراة هائلة.. تعلمنا الدرس من كريستال بالاس في وقت سابق من الموسم الحالي. ندين لهم بالفضل".

وأوضح بريندان رودجرز المدير الفني لليفربول أن الخسارة 1/3 أمام كريستال بالاس شهدت أدنى مستوى أداء لليفربول في غضون العامين اللذين تولى فيهما مسؤولية الفريق.

وقد يغيب ستيفن جيرارد عن مباراة الفريق غدا بسبب الإصابة ولكن الفريق استعاد جهود دانيال ستوريدج مما قد يعزز ثقة الفريق إضافة غلى تغيير طريقة اللعب لطريقة 3/4/3 .

وشارك ستوريدج في التشكيلة الأساسية للفريق للمرة الأولى منذ خمسة شهور ليقود ليفربول إلى الفوز 3/2 على توتنهام. ويدرك ستوريدج مدى أهمية كل مباراة متبقية للفريق حتى نهاية الموسم الحالي.

وقال ستوريدج "هناك الكثير من التغيرات والتحولات المرتقبة.. كل مباراة تمثل مواجهة كبيرة. إنها تمثل نهائي بالنسبة لنا. هذه هي الحقيقة.. من المهم بالنسبة لنا أن نكون في المراكز الأربعة الأولى وأن نفوز بأي لقب. إذا نجحنا في هذا ، سيكون إنجازا رائعا".

ويلتقي أستون فيلا ، الذي لم يعين مديرا فنيا حتى الآن ، مع ليستر سيتي بعد غد الأحد في مباراة ستحدد مصير كل من الفريقين بشكل هائل في الموسم الحالي.

وأقال أستون فيلا ، صاحب المركز الثامن عشر (الثالث من مؤخرة جدول الدوري الإنجليزي) ، المدرب بول لامبرت أمس الأربعاء.

وفي المقابل ، لا يزال نيجل بيرسون في منصب المدير الفني لفريق ليستر سيتي ولكن مستقبله مع الفريق يبدو في مهب الريح بعد التقارير التي أكدت يوم الأحد الماضي أنه أقيل بالفعل من تدريب الفريق.

وفي باقي مباريات دور الستة عشر بالمسابقة ، يلتقي ويست بروميتش ألبيون مع ويستهام وبلاكبيرن مع ستوك سيتي وديربي كاونتي مع ريدينج غدا السبت وبرادفورد سيتي مع سندرلاند بعد غد الأحد.



مباريات

الترتيب