جوارديولا خائب الأمل .. ومدرب ايفرتون يعترف بدور الحظ

رغم موجات من الهجوم والضغط المستمر، اكتفى مانشستر سيتي بهدفٍ في الدقيقة الـ82 ليتعادل مع إيفرتون بنتيجة 1-1 ضمن ثاني جولات الدوري الإنجليزي.

وكان العائد واين روني قد افتتح التسجيل لإيفرتون في الدقيقة الـ35 ضد مانشستر سيتي، غريمه اللدود في صفوف مانشستر يونايتد.

وعادل رحيم سترلينج النتيجة في الشوط الثاني، والذي خاضه فريقه منقوصا بعد طرد كايل ووكر مع نهاية الشوط الأول.

وبينما كان جوسيب جوارديولا، المدير الفني لمانشستر سيتي، سعيدا بالروح التي أظهرها فريقه، فإنه لم يستطع اخفاء خيبة أمله من اخفاقه في الاستفادة من الفرص التي أتيحت له.

وقال جوارديولا، "في الشوط الثاني قدمنا أداء جيدا .. مثلما فعلنا الموسم الماضي عندما واجهناهم".

وأكمل، "صنعنا الفرص في الشوط الأول، لكننا لم نستطع استغلالها. صنعنا 3 أو 4 فرص قبل الهدف .. حجم الفرص التي أتيحت لنا على المرمى أو بالقرب منه كانت جيدة. كنا هناك أغلب الوقت ولم نستسلم أبدا".

وتابع الرجل الإسباني، "كل ما تستطيع أن تفعله هو الاستمرار في صناعة الفرص. ربما تتغير الأمور في يوم ما".

وبدوره، أقر رونالدو كويمان، المدير الفني لإيفرتون، بأن الحظ قد حالفه بعض الشيء في الخروج بالتعادل.

وصرّح الهولندي، "عندما تلعب على أرض مانشستر سيتي، تكون الأمور صعبة دائما بسبب الطريقة التي يلعبون بها، أو التي يحاولون اللعب بها".

وواصل موضحا، "لكني أعتقد أن خطتنا كانت مثالية، ولعبنا بتنظيم دفاعي جيد .. كانت الأمور صعبة حقا. الكفاءة التي يملكها مانشستر سيتي في تشكيلته تجعله يصنع العديد من الفرص دائما، ويحتاج المرء لأن يكون محظوظا بعض الشيء (ضده)".

وربما سانده هذا الحظ بطرد ووكر، لكن ايفرتون واجه ضغطا شديدا من مانشستر سيتي والذي لعب منقوصا عدديا.

وعلّق كويمان بذلك الصدد، "بالطبع أشعر بخيبة أمل لأننا كنا متقدمين بهدف، ونلعب بـ11 لاعبا ضد 10، لكني أعتقد أننا ارتكبنا خطأ في الشوط الثاني، لأننا لعبنا كرات طويلة أكثر من اللازم".

واختتم مانشستر سيتي الجولة الثانية في المركز الخامس بـ4 نقاطٍ، فيما يتبعه إيفرتون بنفس الرصيد من النقاط من المركز الثامن.

 



مباريات

الترتيب

H