العنف النفسي والبدني يتسبب في مغادرة حارس البرتغال لسبورتنج لشبونة

أ.ف.ب

 

وجّه روي باتريسيو، حارس مرمى المنتخب البرتغالي، اللوم إلى برونو دي كارفاليو، رئيس نادي سبورتنج لشبونة، على قراره بالرحيل عن الفريق.

وكان باتريسيو قد قرر تفعيل بند فسخ التعاقد مع النادي الذي يلعب له منذ 12 عاما.

وصرّح ابن الـ30 عاما في بيانٍ رسميٍ أنه بات "هدفا للعنف النفسي والبدني"، في إشارةٍ إلى الهجوم الذي شنّه 50 من مشجعي سبورتنج لشبونة على اللاعبين والمدربين بعد اقتحامهم لملعب التدريبات.

وحمّل بارتيسيو المسؤولية إلى دي كارفاليو في إثارة غضب الجماهير من الفريق الذي مرّ بموسمٍ محبطٍ، لا سيما في خلافه العلني مع لاعبيه عبر موقع "فيسبوك" للتواصل الاجتماعي، وتهديده بإيقاف معظمهم.

وكان الاقتحام الجماهيري الذي حدث في أعقاب خسارة نهائي كأس البرتغال أمام ديبورتيفو أفيس قد أدى إلى تخريب غرفة تبديل الملابس، وإصابة المهاجم باس دوست.

وبدوره، وصف دي كارفاليو رحيل باتريسيو بأنها محاولة لابتزاز النادي من جانب جورجي مينديز، وكيل أعمال اللاعبين الشهير، حيث يتهمه برغبته في ضم حارس المرمى إلى نادي ولفرهامبتون الإنجليزي.

 



مباريات

الترتيب