حارس نيجيريا يعلن استقرار حالته في مواجهة السرطان

انستجرام

 

لا زال الطريق طويلا نحو الشفاء التام من السرطان، بحسب ما كتب كارل إكيمي، إلا أن حارس المنتخب النيجيري أعلن عن استقرار حالته في مواجهة اللوكيميا الحادة.

وكان اللاعب قد شُخّص بالمرض الخبيث في يوليو/تموز من 2017، مما أرغمه على التغيّب عن الموسم بأسره مع فريق وولفرهامبتون الإنجليزي.

وكذلك حُرم إكيمي من الظهور مع نيجيريا في منافسات كأس العالم 2018.

ولكن قبل أيامٍ من المواجهة الحاسمة بين النسور والمنتخب الأرجنتيني في آخر جولات دور المجموعات، زف إكيمي بعض الأخبار السارة.

وأعلن ابن الـ32 عاما عبر تطبيق "انستجرام" للتواصل الاجتماعي، "بعد عامٍ عصيبٍ من العلاج الكيماوي .. أود إخبار الجميع بأني في مرحلة الاستقرار التام".

وأكمل، "لا زال عليّ تخطي العقبات نحو الشفاء الكلي، ولكن آمل أن أتمكّن الآن من المضي قدما .. ما الذي يخبئه لي المستقبل؟ لا أدري. ولكني أواجه كل يومٍ على حدة".

وفي ظل التزام إكيمي بالعلاج الكيماوي، فقد اضطر منتخب النسور إلى الاعتماد على فرانيس أوزوهو، حارس مرمى ديبورتيفو لا كورونا.

من العنود المهيري

 



مباريات

الترتيب