راجا يتراجع عن اعتزاله الدولي .. ويطالب مدرب بلجيكا بتفسير

أعلن راجا ناينجولان، نجم روما، تراجعه عن قراره السابق باعتزال اللعب دوليا، إلا أنه وجّه رسالةً ضمنيةً إلى روبيرتو مارتينيز، مدرب المنتخب البلجيكي.

وكان ناينجولان قد اتخذ قراره الصادم بعد أن قام ، باستبعاده مجددا من القائمة التي ستواجه جبل طارق واليونان ضمن التصفيات الأوروبية المؤهلة لكأس العالم 2018.

واعترف نانيجولان بأنه تراجع عن قراره رغبةً منه في خوض المونديال في روسيا، بعد أن كان قد استُبعد من قائمة الشياطين الحمر المشاركة في كأس العالم 2014.

وصرّحح، "حتى لو بدأت بالقلق من صعوبة ذلك (المشاركة في مونديال 2018)، فسأكون خائب الظن جدا للغياب عن ثاني منافساتٍ لكأس العالم على التوالي".

وألمح راجا في حديثٍ مطوّلٍ إلى موقع "اتش ال ان" البلجيكي إلا أنه يطلب تفسيرا من مارتينيز عن أسباب عدم استدعائه.

وقال ابن الـ29 عاما، "أنا لاعبٌ أعطي 120% من قدراتي، وأنا شخصٌ موجودٌ (لخدمة) الجميع. لست ثائرا".

واعترف، "أنا أدخن السجائر، هذا صحيحٌ. في إحدى المرات، كان (استبعادي) بسبب احتسائي للخمر، وفي مرةٍ أخرى بسبب تدخيني، ولكني لست وحدي من يفعل ذلك. وفي مرةٍ أخرى، كان بسبب انعدام تركيزي، أو بسبب تأخري، على الرغم من أني لم أتأخر دقيقةً واحدةً من قبل".

وواصل اللاعب المولود لأبٍ اندونيسيٍ وأمٍ بلجيكية، "إنها دائما أسبابٌ لا علاقة لها بالرياضة التي تُبقي عليّ بعيدا عن المنتخب. أنا لم أتستر على أسلوب حياتي، ولست خجلا منه".

وأبدى لاعب روما ندما على تصريحاته السابقة ضد يوري تيليمانز، والذي تم استدعاؤه إلى الشياطين الحمر كبديلٍ لناينجولان.

وكان لاعب خط الوسط المهاري قد شن هجوما ساخرا ضد زميله الأصغر سنا، لا سيما وأنه غالبا ما يجلس على دكة البدلاء في موناكو، على الرغم من أن مدرب المنتخب البلجيكي توعّد بعدم الاستعانة بأي لاعبٍ لا يشارك أساسيا في ناديه.

وقال راجا، "لست غاضبا من تيليمانز أو (أكسل) ويسل، إنهم لاعبون جيدون. ولكني أتحدث عن المبدأ".

وآخر مباراةٍ خاضها النجم المولود في آنتويرب مع الشياطين الحمر كانت في وديةٍ ضد التشيك في يونيو/حزيران المنصرم.

من العنود المهيري



مباريات

الترتيب

H