هدف كوستا وتألق ألكاسير يتصدران عناوين الصحف الإسبانية

لوكسمبورج - توقع فيسنتي ديل بوسكي مدرب إسبانيا أن يكون دييجو كوستا لاعبا محوريا لفريقه في السنوات القادمة بعد أن وضع المهاجم البرازيلي المولد حدا لانتظاره الطويل من أجل هدف دولي الأحد.

وكان هدف كوستا في الدقيقة 69 خلال فوز إسبانيا 4-صفر خارج ملعبها على لوكسمبورج في المجموعة الثالثة بالتصفيات المؤهلة لبطولة اوروبا لكرة القدم 2016 الأول له مع المنتخب الإسباني في سابع مباراة دولية ليكسر نحسه الذي استمر أكثر من 500 دقيقة.

وكان افتقاره للأهداف مع إسبانيا بطلة أوروبا متناقضا بشدة مع مستواه الرائع مع ناديه الجديد تشيلسي حيث أحرز تسعة أهداف في تسع مباريات هذا الموسم.

وقال ديل بوسكي بعدما شاهد فريقه يتعافى من خسارة مفاجئة 2-1 في سلوفاكيا "كنا نعاني جميعا وكلنا سعداء من أجل دييجو كوستا لأنه بذل جهدا كبيرا."

وأضاف "الآن نحن بحاجة للتطلع للأمام ونعلم أنه سيكون لاعبا مهما لنا.

من جهة أخرى، أشادت صحيفة "ماركا" في عددها الإلكتروني الصادر الإثنين بالمهاجم الصاعد باكو الكاسير لاعب نادي فالنسيا عقب إحرازه ثالث أهدافه الدولية في شباك لوكسمبورج في المباراة الرابعة له بقميص الماتادور.

وأكدت الصحيفة أن الكاسير مهاجم وهداف فذ بالفطرة حيث أنه نجح في ما أخفق في الأخرون مثل دافيد فيا الهداف التاريخي للمنتخب الإسباني برصيد 59 هدفا في 97 مباراة الذي أحرز هدفه الدولي الأول بعد أربع مباريات، وراؤول جونزاليس صاحب المركز الثاني في ترتيب هدافي المنتخب الإسباني برصيد 44 هدفا في 101 مباراة والذي أنهى أول أربع مشاركات دولية له بتسجيل هدف واحد فقط.

كوستا سعيد

من جانبه، أعرب كوستا عن سعادته بالهدف الذي أحرزه، حيث يعد هذا الهدف هو الأول بقميص الماتادور لينهي عقمه التهديفي الذي استمر مع الفريق على مدار ستة مباريات متتالية.

وقال كوستا عقب المباراة "كنت منزعجا من عدم قدرتي على إحراز الأهداف خلال المباريات الماضية، لقد كنت أشعر بالضيق حقا، لكن هذا الهدف منحني حياة جديدة".

وأضاف كوستا "لم يكن من الصعب علي التسجيل اليوم في النهاية، جاءتني الكرة ووضعتها بكل سهولة داخل الشباك".

وجاء هدف كوستا عندما سيطر على تمريرة من سيرجيو بوسكيتس داخل منطقة الجزاء واستدار ليضع الكرة في شباك حارس لوكسمبورج جوناثان جوبرت.

وأحاط به زملائه في سعادة وقال كوستا للصحفيين إن الصيام عن التهديف كان تجربة مؤلمة.

وبفوز إسبانيا أصبح رصيدها ست نقاط من ثلاث مباريات بفارق ثلاث نقاط وراء سلوفاكيا صاحبة الصدارة التي فازت 3-1 في روسيا البيضاء.

كما تملك اوكرانيا ست نقاط بعد انتصارها 1-صفر بملعبها على مقدونيا ولدى كل من روسيا البيضاء ولوكسمبورج نقطة واحدة.

وستكون مباراة إسبانيا التالية ضد روسيا البيضاء في اويلفا يوم 15 نوفمبر/ تشرين الثاني.

 



مباريات

الترتيب

H