إشبيلية ومانشستر يونايتد وسلتيك إلى دور الـ 32

رويترز

تأهلت فرق إشبيلية الإسباني ومانشستر يونايتد الإنجليزي وسلتيك الاسكتلندي واسبانيول الإسباني وبازل السويسري إلى دور الـ 32 من مسابقة الدوري الأوروبي "يوروبا ليج" الخميس، ضمن الجولة الرابعة للمسابقة القارية. 

في المجموعة الأولى، حصد اشبيلية، حامل اللقب خمس مرات (رقم قياسي)، العلامة الكاملة من مواجهتيه أمام دوديلانج بعدما كان فاز عليه على أرضه بثلاثية نظيفة، ورفع رصيده في صدارة المجموعة إلى 12 نقطة، متقدما بفارق 8 نقاط عن أبويل القبرصي الثاني الفائز على قره باخ الاذربيجاني 2-1.

في لوكسمبورج، فرض منير الحدادي نفسه نجما للمباراة بتسجيله ثلاثية "هاتريك" لاشبيلية (27 و33 و66)، فيما أضاف مؤنس دابور هدفين (17و36). وسجل للفريق الخاسر دانيل سيناني (69 و80).

وافتتح إشبيلية التسجيل بعدما اخترق البرتغالي روني لوبيز دفاع دوديلانج داخل المنطقة ومرر كرة عرضية إلى دابور لم يجد أي صعوبة في إيداعها الشباك (17).

وأضاف رجال المدرب جولن لوبيتيجي الهدف الثاني في نسخة مطابقة للهدف الأول، بعد اختراق للوبيز ومتابعة لمهاجم برشلونة السابق الحدادي (27)، الذي عاد وسجل هدفه الثاني الشخصي والثالث لفريقه من ركلة حرة (33).

ورفع الفريق الضيف رصيده إلى أربعة أهداف عبر دابور الذي استفاد من مجهود فردي لزميله نوليتو، فسدد كرة من مسافة قريبة استقرت في الشباك (36).

وتابع الحدادي مهرجانه التهديفي بتحقيقه "هاتريك" (66)، رافعا رصيده إلى خمسة أهداف في المسابقة القارية هذا الموسم.

وقلص سيناني النتيجة في الدقيقة 69، قبل أن يضيف هدفه الثاني الشخصي بتسديدة من داخل المنطقة (80).

فوز صريح لمانشستر

على ملعب أولد ترافورد، وضمن منافسات المجموعة الثانية عشرة، حجز مانشستر يونايتد بطل المسابقة عام 2017، بطاقته إلى دور الـ 32 بفوزه الصريح على بارتيزان بلجراد بثلاثية نظيفة.

ورفع مانشستر يونايتد رصيده إلى 10 نقاط متقدما بفارق نقطتين عن ألكمار الهولندي الفائز على مستضيفه استانا الكازاخستاني بخماسية نظيفة.

وكان "الشياطين الحمر" الفريق الأفضل طوال الدقائق التسعين وكان بوسعه الخروج بغلة وافرة من الأهداف لكنه اكتفى بثلاثية.

وسجل انطوني مارسيال هدفا لم يحتسبه الحكم بداعي التسلل (3) ثم أضاع ماركوس راشفورد فرصة سهلة عندما سدد إلى جانب القائم الأيمن لمرمى بارتيزان بعد معمعة داخل المنطقة (5).

وبعد فرصة أخرى لراشفورد عندما سدد كرة على الطاير في المدرجات، كان الأخير صاحب تمريرة حاسمة لزميله الشاب مايسون جرينوود الذي سيطر على الكرة مراوغا أحد مدافعي بارتيزان قبل أن يسدد بيسراه داخل الشباك (21).

وتبادل مارسيال الكرة مع راشفورد واطلق كرة قوية من مشارف المنطقة لامست العارضة (27).

لكن مارسيال سجل هدفا ولا أروع عندما استلم كرة طائشة على مشارف المنطقة فراوغ مدافعا بحركة فنية رائعة ثم أخر، وغمز الكرة بحرفنة داخل الشباك (32).

وكاد مارسيال يسجل الهدف الثاني الشخصي له والثالث لفريقه عندما انفرد بالحارس وحاول إسقاط الكرة من فوقه لكنها علت العارضة بقليل (33).

واستمرت أفضلية مانشستر يونايتد في الشوط الثاني ونجح في إضافة الهدف الثالث بعد تمريرة من خوان ماتا باتجاه آشلي يونج فحضرها الأخير متقنة باتجاه راشفورد ليطلقها الأخير صاروخية في سقف الشباك (49).

وقال راشفورد بعد المباراة: "اعتقد بأننا قدمنا مبارا جيدة لكن ثمة الكثير نستيطع تحسينه. لقد نجحنا في تسجيل ثلاثةأاهداف لكن كان بالإمكان إضافة عدد أكبر من الأهداف".

اما صانع العاب الفريق الاسباني خوان ماتا فقال "نقدم عروضا جيدة في هذه المسابقة. سجلنا ثلاثة اهداف والجمهور كان سعيدا. حققنا الهدف الاول من خلال تألهنا الى الدور التالي. نريد صعود سلم الترتيب في الدوري الانكليزي الان ولا زلنا نصارع على جبهتي الكأس المحليتين".

في المجموعة ذاتها جدد اي زد ألكمار الهولندي فوزه على مضيفه أستانا الكازاخستاني بفوزه عليه بنتيجة 5-صفر، بعدما كان اكتسحه ذهابا بسداسية نظيفة، وقطع شوطا كبيرا نحو التأهل.

افتتح ألكمار التسجيل بعد خطأ من المدافع افغيني بوستنيكوف داخل منطقة الجزاء، استغله المهاجم ميرون بوادو ليخطف الكرة ويسدد بيسراه في شباك الحارس الصربي نيناد إريتش (29).

وسجل الفريق المضيف الهدف الثاني عبر النروجي فريدريك ميدتسو من تسديدة أرضية زاحفة من خارج المنطقة خدعت الحارس (52). قبل أن يضيف الثالث عبر المغربي أسامة ادريسي (57)، والرابع بفضل المدافع اليوناني بانتيليس هاتزيدياكوس (75).

واختتم بوادو الاستعراض التهديفي مسجلا هدفه الثاني في هذه الأمسية والرابع في المسابقة القارية (77).

في المجموعة الخامسة سقط لاتسيو الإيطالي على أرضه في اللحظات القاتلة أمام ضيفه سلتيك الاسكتلندي 1-2، وحجز الأخير بطاقة الدور التالي مستفيدا من فوز كلوج الروماني على ضيفه رين الفرنسي 2-صفر.

في العاصمة الإيطالية، افتتح تشيرو إيموبيلي التسجيل لأصحاب الأرض بعد سبع دقائق من صافرة البداية، وعادل جيمس فوريست للضيف (38).

وفي الثواني القاتلة بعد خطأ من دفاع لاتسيو دفع ثمنه غاليا حيث وصلت الكرة الى الفرنسي أوليفر نتشام الذي رفعها من فوق حارس الفريق الإيطالي، الالباني توماس ستراكوشا بعدما خرج لملاقاته، مانحا فريقه هدف النقاط الثلاث والتأهل إلى الدور التالي (90+ 5).

وأشاد مدرب سلتيك نيل لينون بفريقه بقوله "لا يمكن معرفة حدود هذا الفريق. يتعين علينا الاستمتاع بما تحقق اليوم. كان الأمر مميزا للغاية".

وحقق سلتيك فوزه الثالث تواليا ورفع رصيده في الصدارة إلى 10 نقاط، بفارق نقطة عن كلوج، فيما تجمد رصيد لاتسيو عند ثلاث نقاط في المركز الثالث من فوز وحيد. ويقبع رين في قاع الترتيب بنقطة.

وخاض لاعبو المدرب الايرلندي الشمالي نيل لينون المباراة بثقة بعد تأهلهم الى نهائي كأس الرابطة أمام غريمه التاريخي رينجرز وذلك بعد فوزه الكبير على هيبرنيان 5-2.

وبلغ اسبانيول الإسباني الدور التالي أيضا بسحقه ضيفه لودوجوريتس البلغاري بسداسية نظيفة ضمن المجموعة الثامنة في مباراة شهدت تسجيل ستة لاعبين مختلفين أهداف الفائز وطرد لاعبين من صفوف الفريق البلغاري الذي لعب بتسعة لاعبين اعتبارا من الدقيقة 35.

وبلغ بازل السويسري دور الـ 32 أيضا بعد تجديد فوزه على خيتافي الإسباني 2-1 ليبتعد بفارق 4 نقاط في صدارة المجموعة الثالثة عن كراسنودار الروسي وخيتافي. ولأن الفريقين الأخيرين سيلتقيان وجها لوجه لا يمكن سوى لواحد منهما اللحاق ببازل.

وفي أبرز المباريات الأخرى، حقق رينجرز الاسكتلندي فوزا غاليا على بورتو البرتغالي بهدفين نظيفين وعزز آماله في بلوغ الدور التالي ضمن منافسات المجموعة السابعة.

 



مباريات

الترتيب

H