الإعلام يبرر قيام المخضرم إيفرا بممارسة "الكاراتيه" ضد مشجع

أوضحت صحيفة "ديلي ميرور" البريطانية بأن باتريس إيفرا، نجم مارسيليا، كان قد تحمّل "نصف ساعةٍ من الإهانات" من جانب مشجعي فريقه، قبل أن يقدم على ركل أحدهم.

فقبل لقاء مارسيليا وفيتوريا جيماريش ضمن دور المجموعات للدوري الأوروبي، تجادل اللاعب المخضرم لبعض الوقت مع عدد من المشجعين الجالسين في جزء من المدرجات مخصص لمناصري الفريق الفرنسي.

ثم قام المدافع الأسمر بتوجيه ركلة عالية نحو أحد المشجعين بطريقة تشبه أسلوب رياضة الكاراتيه.

وسارع عناصر الأمن لفض الاشتباك بين لاعب مانشستر يونايتد السابق والمشجعين، قبل أن يطلب الحكم من ابن الـ36 عاما الخروج من أرضية الملعب.

ولم يُسمح للدولي الفرنسي المعتزل بالجلوس على الدكة الاحتياطية لمارسيليا أمام خصمه البرتغالي، وهو الذي لم يكن أساسا ضمن القائمة الرئيسية.

وأكد رودي جارسيا، المدير الفني لمارسيليا، بدوره بأن إيفرا كان قد تعرّض لإهانات المشجعين قبل أن يقدم على استخدام العنف ضدهم.

إلا أن جارسيا لم يبرر ردة فعل لاعبه، والذي بات من المنتظر أن يبتعد بسبب فترةٍ ليست بالقصيرة من عقوبة الإيقاف ضده.

وتتم المقارنة بشكل واسع بين الركلة التي وجهها إيفرا إلى المشجع، وبين ركلة كان قد وجهها إريك كانتونا، لاعب مانشستر يونايتد السابق أيضا، إلى أحد المشجعين في 1995.  

 



مباريات

الترتيب

H