مدرب ليفربول يعترف بخطئه في استبدال صلاح أمام روما

رويترز

 

تقبّل يورجن كلوب، المدير الفني لليفربول، الانتقادات الموجّهة إليه بعد استقبال فريقه لهدفين متأخرين من روما في ذهاب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا.

وبعد أن كان قد تقدّم بخماسيةٍ نظيفةٍ، قرر المدرب الألماني إخراج محمد صلاح، صاحب الهدفين في شباك روما.

ومع تبقيّ 15 دقيقةً من عمر المباراة، بدا وأن الضيف الإيطالي استغل التبديل، ليقلّص الفارق مع مستضيفه الإنجليزي إلى 5-2 عبر إيدين جيكو ودييجو بالوتا.

وبعد المباراة، قال كلوب، "إذا أراد أحدٌ ما أن يقول بأني المتسبب في استقبالنا لهدفين لأني قمت بتبديل المهاجم، فلا مشكلة لي مع هذا النقد".

وواصل مبررا قراره في تصريحاتٍ نقلتها صحيفة "ذا جارديان" البريطانية، "محمد كان يركض بشكلٍ متواصلٍ، ولم يكن ليفيدنا تعرّضه للإصابة".

وأثنى ابن الـ50 عاما على أداء فريقه، قائلا، "اللاعبون قدّموا مباراةً مذهلةً على فتراتٍ زمنيةٍ طويلةٍ، حتى في الدقائق الأخيرة التي استقبلنا فيها الأهداف .. الهدف الأول (لمحمد صلاح) كان بقذيفةٍ عبقريةٍ .. الهدف الثاني كان من لعبةٍ رائعةٍ، بوبي فيرمينيو تلاعب بالخطوط، وقام بالتمريرة، وثم جاء محمد صلاح لصناعة الهدفين المقبلين".

وأكمل ابن مدينة شتوتجارت، "ديجان لوفرين (المدافع) كان جيدا للغاية، (برغم) الكرة التي أساء التقدير فيها. لقد قمنا بخطأ واحدٍ، والحكم قام بخطأ واحد"، في إشارةٍ إلى احتساب ركلة الجزاء لصالح روما.

واختتم كلوب تصريحاته مشددا، "إذا كان أحد من لاعبي فريقي يعتقد بأن روما لن يسعى للعودة، فهو لن يشارك (في مباراة الإياب)".

وسيحل ليفربول في ضيافة الاستاد "الأولمبي" في العاصمة الإيطالية روما في الـ2 من مايو/أيار المقبل بهدف المحافظة على تقدمه في استاد "آنفيلد".

من العنود المهيري

 



مباريات

الترتيب