ليفربول يرفض لوم مورينو على التعادل مع إشبيلية

أبى جوردان هيندرسون، قائد ليفربول، تحميل ألبرتو مورينو مسؤولية التعادل 3-3 مع إشبيلية في خامس جولات دور المجموعات لدوري أبطال أوروبا.

وتسبب الظهير في خطأ عند حافة منطقة الجزاء جاء منه هدف إشبيلية الأول حين عكس وسام بن يدر الركلة الحرة في المرمى برأسه، قبل أن يتسبب مورينو في احتساب ركلة جزاءٍ أيضا، والتي نفذها المهاجم الفرنسي بنجاحٍ أيضا.

واعتبر قائد الفريق الإنجليزي إن القرارين كانا قاسيين من الحكم فليكس بريك.

وعلّق هيندرسون على الهدفين بقوله، "لم نحتفظ بالكرة، وأعتقد أن الركلة الحرة وركلة الجزاء كان يمكن عدم احتسابهما".

وأظهر ليفربول خلال المباراة كل ما في جعبته من أداء هجومي ممتع ودفاع مفجع على حد السواء، فاستطاع اختراق دفاع خصمه الأندلسي 3 مراتٍ في الـ30 دقيقة الأولى من عمر الشوط الأول، ولكنه انهار تحت الضغط في الشوط الثاني.

وهيمن الفريق الأندلسي على المباراة، وأظهر هدف التعادل المتأخر الذي سجله جويدو بيزارو أن ليفربول ما لم يحسّن دفاعه فإن الحصول على لقب أوروبي جديد سيكون حلما بعيد المنال بالنسبة له.

والتعادل بمثابة لطمة قوية لثقة أبناء استاد "آنفيلد رود" بعد أن حافظوا على نظافة شباكهم 5 مرات في مبارياتهم الـ7 الأخيرة بجميع المسابقات.

 



مباريات

الترتيب

H