سيميوني يلوم "القلق" بعد تعثر فريقه بتعادل ثانٍ مع كاراباخ

ألمح دييجو سيميوني، المدير الفني لأتلتيكو مدريد، إلى أن الحالة النفسية للاعبيه حرمتهم من السعي للفوز في رابع جولات دور المجموعات لدوري أبطال أوروبا.

وتعثّر أتلتيكو مدريد بالتعادل بنتيجة 1-1 مع كاراباخ، والذي كان للمفارقة هو السبّاق للتسجيل منذ الدقائق الـ5 الأخيرة للشوط الأول.

وعادل توماس بارتي النتيجة للفريق الإسباني في الدقيقة الـ56 من عمر الشوط الثاني، ليظل ثالثا في مجموعته الثالثة بـ3 نقاطٍ.

ويرى سيميوني أن الوقت تسرب من بين يدي لاعبيه نظرا لحالة "القلق" التي سيطرت عليهم، مشيرا إلى أن الفريق كان يستحق الفوز في المباراة، ولكنه فشل في تحقيقه.

وأوضح المدرب الأرجنتيني، "في الشوط الثاني، كان علينا أن نلعب بإصرار أكبر لتحقيق الفوز، ولكن الحظ لم يحالفنا".

واعتبر الرجل الذي سبق له بلوغ نهائي دوري أبطال أوروبا بأن فريقه لم يكن سيئا في الشوط الأول أمام الخصم الأذربيجاني.

وقال سيميوني، "بدأنا المباراة بشكل جيد، وصنعنا عدة فرص في الدقائق الـ20 الأولى لنفتتح التسجيل، ثم أحرز المنافس هدفا جميلا من أول فرصة له".

ورفض سيميوني توجيه الانتقادات إلى مهاجمي أتلتيكو مدريد، مشددا على أهمية مواصلة العمل على خلق الفرص، على حد تعبيره.

وبتعادلهما في استاد "واندا ميتروبوليتانو"، وضع كاراباخ –متذيل المجموعة الثالثة- ثاني النقاط في رصيده، وهو الذي كان قد فرض التعادل على أتلتيكو مدريد في "الاستاد الأولمبي" في باكو.

 



مباريات

الترتيب

H