كبار أوروبا يتطلعون لقرعة دوري الأبطال بعد مفاجآت دور المجموعات

مع إسدال الستار على فعاليات الدور الأول لدوري أبطال أوروبا لكرة القدم، تحولت أنظار الأندية الأوروبية الكبيرة الآن نحو الأدوار الفاصلة في انتظار ما ستسفر عنه قرعة الدور الثاني (دور الستة عشر) والتي تجرى يوم الاثنين المقبل لرسم ضربة البداية للمراحل الصعبة في البطولة الكبيرة.

وتلقت بعض الأندية الكبيرة في أوروبا لطمات وصفعات متباينة القوة في دور المجموعات ولكن تركيز هذه الأندية الآن سيكون على قرعة الدور الثاني وبداية المواجهات الفاصلة التي يكون شعار الجميع فيها "حياة أو موت".

ورغم الترشيحات الهائلة التي صبت في مصلحة كل من ريال مدريد الإسباني حامل اللقب وبايرن ميونيخ الألماني قبل بداية فعاليات الدور الأول (دور المجموعات)، تأهل كل من الفريقين للأدوار الفاصلة بعدما احتل المركز الثاني في مجموعته وأخفق في انتزاع الصدارة.

وفي المقابل، وعلى النقيض تماما من المسيرة المتعثرة لليستر سيتي في رحلة الدفاع عن لقبه بالدوري الإنجليزي هذا الموسم، شق الفريق طريقه بنجاح فائق في مشاركته الأولى بالبطولة الأوروبية وتأهل بجدارة للدور الثاني بعدما تصدر مجموعته.

وتجرع كل من برشلونة وأتلتيكو مرارة الهزيمة في طريقه إلى الدور الثاني لكن كلا منهما تصدر مجموعته أيضا في الدور الأول فيما تأهل إشبيلية الإسباني للدور الثاني مؤكد بهذا أنه لن يستطيع الدفاع عن لقبه في مسابقة الدوري الأوروبي التي أحرز لقبها في المواسم الثلاثة الماضية على الترتيب.

وانتزع إشبيلية بطاقة التأهل لدور الستة عشر بدوري الأبطال ليفلت من كمين التراجع للمركز الثالث في مجموعته والانتقال للعب في مسابقة الدوري الأوروبي.

وقال الفرنسي زين الدين زيدان المدير الفني لريال مدريد "ما كنا نتطلع إليه هو بذل كل ما بوسعنا لتصدر مجموعتنا... قدمنا كل ما لدينا من أجل هذا، ولكن الأمور سارت هكذا".

وأضاف "لن نتوقف عند هذا الأمر. أنهينا مسيرتنا في دور المجموعات باحتلال المركز الثاني في مجموعتنا وسنتعرف على منافسينا في دور الستة عشر يوم الاثنين المقبل".

وسعى ريال بالطبع للتأهل عبر صدارة المجموعة من أجل ضمان مواجهة أفضل في الدور الثاني مع أحد الفرق التي احتلت المركز الثاني في المجموعات الأخرى.

ولكن الفريق فرط في تقدمه 2 / صفر على بوروسيا دورتموند الألماني في ختام مباريات مجموعته بالدور الأول واكتفى بالتعادل 2 / 2 لينهي دورتموند الفائز بلقب البطولة عام 1997 هذا الدور في صدارة المجموعة تاركا المركز الثاني لريال.

ولم تكن هذه هي البصمة الوحيدة التي تركها دورتموند في دور المجموعات حيث كان الفريق الألماني أيضا هو أكثر الفرق تسجيلا للأهداف في دور المجموعات بالبطولة هذا الموسم وأحرز 21 هدفا بفارق هدف واحد أكثر من برشلونة.

وأصبح دورتموند أحد سبعة فرق سبق لها الفوز بلقب البطولة تأهلت للدور الثاني بالبطولة هذا الموسم.

وقال سيباستيان روده لاعب خط وسط دورتموند "ريال مدريد أهدر فرصة إنهاء المباراة فائزا... من الرائع أننا أنهينا الدور الأول في صدارة مجموعتنا. ولكن دور الستة عشر لا يوجد به أي منافس سهل".

وخلال القرعة المقررة في مدينة نيون السويسرية يوم الاثنين المقبل، سيقع كل من الفرق التي تصدرت مجموعاتها مع أحد الفرق التي احتلت المركز الثاني مع تجنب المواجهة بين فريقين التقيا في دور المجموعات بالبطولة الحالية وكذلك مع تجنب المواجهات بين فريقين من نفس الاتحاد الأهلي.

وفرض ليستر سيتي نفسه بقوة بين الكبار حيث تصدر مجموعته وتأهل بجدارة لدور الستة شعر لكنه أنهى مسيرته في دور المجموعات بهزيمة ثقيلة وقاسية صفر / 5 أمام مضيفه بورتو البرتغالي أمس الأول الأربعاء.

وقال الإيطالي كلاوديو رانييري المدير الفني لليستر ، في تعليقه على هذه الهزيمة الثقيلة "لست نادما على شيء لأنني رغبت في منح الفرصة لجميع لاعبي الفريق... لو كنت بحاجة للفوز أو التعادل ، كنت سأدفع بجميع العناصر الأساسية للفريق في هذه المباراة".

وقد يصطدم ليستر بأي من بنفيكا البرتغالي و باريس سان جيرمان الفرنسي وباير ليفركوزن وبايرن ميونيخ الألمانيين وريال مدريد وأشبيلية الأسبانيين.

ونجح مانشستر سيتي الإنجليزي في التغلب على ببرشلونة خلال مسيرته بدور المجموعات لكنه أهدر النقاط في المواجهات الأخرى ليحتل المركز الثاني في مجموعته خلف برشلونة.

وقد يلتقي مانشستر سيتي في الدور الثاني مع نابولي أو يوفنتوس الإيطاليين أو أتلتيكو مدريد الإسباني أو دورتموند أو موناكو الفرنسي.

وقال الإسباني جوسيب جوارديولا المدير الفني لمانشستر سيتي : "أشعر بسعادة طاغية لأننا تأهلنا عبر مجموعة صعبة للغاية ضمت أندية متميزة".

وأضاف "التأهل للدور الثاني عبر مجموعة تضم برشلونة وسلتيك الاسكتلندي وبوروسيا مونشنجلادباخ الألماني أمر رائع ومثير لأن مانشستر سيتي ما زال فريقا جديدا بشكل نسبي على هذه البطولة لكنه واجه أندية بارزة أكثر منه خبرة بالبطولة".

وسبق لجوارديولا أن قاد برشلونة للقب البطولة في موسمي 2009 و2011 ولكنه سقط مع بايرن ميونيخ في المربع الذهبي للبطولة على مدار المواسم الثلاثة الماضية على التوالي.

وأسند بايرن مهمة تدريب الفريق إلى الإيطالي كارلو أنشيلوتي خلفا لجوارديولا لكن بايرن أنهى دور المجموعات في المركز الثاني بمجموعته خلف أتلتيكو مدريد وإن تغلب على أتلتيكو يوم الثلاثاء الماضي في ختام مباريات المجموعة.

ولا يبالي بايرن كثيرا بما ستسفر عنه القرعة يوم الاثنين المقبل. وقال توماس مولر نجم هجوم الفريق "سنتقبلها كما تكون... أنهينا الدور الأول الموسم الماضي في صدارة المجموعة وأوقعتنا قرعة الدور الثاني في مواجهة يوفنتوس الذي احتكر لقب الدوري الإيطالي لخمسة أو ستة مواسم".

وأضاف "أعتقد أننا في وضع جيد إذا نجحنا في تقديم عروض جيدة".

وتقام فعاليات جولة الذهاب لدور الستة عشر في أيام 14 و15 و21 و22 شباط/فبراير المقبل فيما تقام جولة الإياب في أيام السابع والثامن و14 و15 آذار/مارس المقبل.

 



مباريات

الترتيب

H