عقل مانشستر يونايتد منصب على الملايين في ملحق دوري الأبطال

يستعد سكندربو غير المرشح، واستانة القادم من مسافة بعيدة، للعب بجانب قوى تقليدية مثل مانشستر يونايتد وباير ليفركوزن مع انطلاق جولة الذهاب في المحلق المؤهل لدوري أبطال أوروبا.

وفي وجود دخل بملايين اليورو، إضافة لمقعد في دور المجموعات في الانتظار، تقدم الجولة الفاصلة في المعتاد إثارة تزيد على دور المجموعات نفسه.

وقد تؤثر النتيجة النهائية أيضا على بقية الموسم بالنسبة للأندية التي ستفشل في التأهل لدور المجموعات.

ولم ينجح نابولي في التعافي أبدا من هزيمته أمام اتليتيك بيلباو قبل عام، ليحتل المركز الخامس بنهاية الموسم في الدوري الإيطالي، وهو ما يقل بكثير عن التوقعات، وخارج المراكز المؤهلة لدوري الأبطال.

وترك المدرب رافائيل بينيتز النادي، رغم أنه ظل واقفا على قدميه بتعيينه مدربه لريال مدريد.

وبالنسبة لفرق مثل مانشستر يونايتد، بطل أوروبا السابق،-والذي جمع 32 مليون يورو من ظهوره الأخير في دور المجموعات في 2013-2014-فان تجاوز الجولة الفاصلة يعد أكثر من التزام عليه.

لكن مباراته ضد كلوب بروج البلجيكي لن تكون مجرد مواجهة شكلية.

وقال لويس فان جال، مدرب يونايتد، عندما سحبت القرعة "بروج فريق جيد، وبلغ دور الثمانية في الدوري الأوروبي، واحتل المركز الثاني في الدوري البلجيكي الموسم الماضي".

ويواجه فريق فان جال-والذي غاب عن دور المجموعات الموسم الماضي لأول مرة في 19 موسما-اللعب في الجولة الفاصلة لأول مرة منذ 2005 حين تغلب على ديبرتسن المجري 6-0 في النتيجة الاجمالية.

ولم يخرج يونايتد-والذي يستضيف لقاء الذهاب الثلاثاء-من الأدوار التمهيدية لدوري الأبطال، وفاز بـ4 من مواجهاته ضد منافسين من بلجيكا.

ويستضيف فالنسيا-والذي أنفق أكثر من 100 مليون يورو على ضم لاعبين جدد قبل انطلاق الموسم-فريق موناكو المتأهل لدور الثمانية في الموسم الماضي، إذ سيحاول الفريق الإسباني العودة لدور المجموعات بعد غياب لموسمين.

وفي مواجهة بارزة أخرى، يستضيف لاتسيو الايطالي-والذي لم يلعب في دور المجموعات منذ موسم 2007-2008-باير ليفركوزن الألماني.

ويلتقي سبورتنج البرتغالي على أرضه مع تشسكا موسكو في إعادة لنهائي كأس الاتحاد الأوروبي لعام 2005، بينما يستضيف رابيد فيينا، والذي كان قد فاجأ أياكس أمستردام في الدور السابق.  شاختار دونيتسك فريق

ويستضيف سكندربو-الساعي لأن يصبح أول فريق ألباني يصل دور المجموعات- منافسا أكثر خبرة هو دينامو زغرب، بطل كرواتيا في السنوات الـ10 الأخيرة.

وتقع آمال سكندربو في تحقيق انتصار تاريخي بشكل كبير على عاتق المهاجم حمدي صالحي، الذي سجل 5 أهداف في 4 مباريات بالأدوار التمهيدية لدوري الأبطال هذا الموسم.

وقد يتم تمثيل قازاخستان لأول مرة إذا نجح استانة في التغلب على أبويل، بطل قبرص، والذي يجب عليه أن يقطع 7 آلاف كيلومتر إلى وسط آسيا من أجل خوض لقاء الذهاب.

واختبر سيلتيك، بطل اسكتلندا والفائز بكأس أوروبا عام 1967، صدمة الهزيمة في الجولة الفاصلة حينما خسر أمام ماريبور السلوفيني الموسم الماضي.

ويلعب على أرضه ضد مالمو، بطل السويد والمتأهل لنهائي كأس أوروبا 1979، والذي سيحاول بلوغ دور المجموعات للموسم الثاني على التوالي.

ويواجه بازل، بطل سويسرا في المواسم الـ6 الأخيرة، مكابي تل أبيب الإسرائيلي، ويلعب باتي بوريسوف-الذي أصبح وجها مألوفا في دور المجموعات بظهوره 4 مرات منذ 2008-2009- على أرضه ضد بارتيزان.

 



مباريات

الترتيب