يوفنتوس الشجاع يمكنه الاحتفال بعد خسارة نهائي الأبطال

رغم الهزيمة أمام برشلونة الإسباني 3-1 في نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم ، يمكن ليوفنتوس أن يحتفل بتقديم موسم مميز تزامنا مع خططه لمزيد من التطوير في الفريق استعدادا للموسم المقبل.

ونشرت صحيفة "لا جازيتا ديللو سبورت" اليوم الأحد عنوانا ذكرت فيه "ظلت الرؤوس مرفوعة" ، وجاء عنوان "توتوسبورت" التي تصدر في تورينو مشجعا للفريق حيث كتبت "حتى المرة القادمة" على صفحتها الرئيسية وأضافت "البيانكونيري لم يحقق ثلاثية ولكنه يستعد لهجمة جديدة."

وسلطت الأضواء على دموع أندريا بيرلو التي انهمرت بالاستاد الأولمبي في برلين ، والذي شهد تتويجه مع جيانلويجي بوفون وأندريا بارزالي باللقب الرابع لإيطاليا في كأس العالم عام 2006 .

ويبدو صانع الألعاب بيرلو 36/ عاما/ بصدد الرحيل بعد أربعة مواسم ناجحة مع يوفنتوس ، ويرجح أن ينتقل للعب في نادى نيويورك سيتى .

وتقدم جيوسيبي ماروتا المدير العام ليوفنتوس بالشكر إلى بيرلو على ما قدمه ليوفنتوس ، وأعلن عن الخطط المستقبلية للنادي.

وقال ماروتا "الليلة كانت استمرارا لرحلة بدأناها منذ أعوام وشهدت استمتاعنا بالنجاح على المستوى المحلي. والآن سنخوض غمار دوري الأبطال مجددا في العام المقبل ونحاول التأهل مرة أخرى إلى النهائي."

وقبل الحفل المقرر اليوم الأحد باستاد يوفنتوس للاحتفال بلقبي الدوري والكأس اللذين توج بهما الفريق خلال أيار/مايو الماضي ، قال ماروتا "الموسم الكروي ينتهي هنا ، ولكن يجب أن نبدأ بالفعل التفكير في المستقبل. نحن بحاجة إلى أن نبدأ من جديد بلاعبين على مستويات عالية ، مثل بول بوجبا على سبيل المثال."

وأشاد ماسيميليانو أليجري المدير الفني ليوفنتوس بمجموعة اللاعبين التي تولى تدريبها منذ العام الماضي وقادها للتتويج بلقب الدوري الإيطالي للموسم الرابع وكذلك بطولة كأس إيطاليا ، التي أخفق سابقه أنطونيو كونتي في الفوز بها.

وقال أليجري "لعبنا جيدا من الناحيتين الفنية والتكتيكية. ولكننا عانينا في الفترات التي غير فيها برشلونة طريقة اللعب.. قدمنا كل ما لدينا. ولكننا في النهاية كنا نلعب أمام برشلونة. والهدفان اللذان تلقيناهما الليلة (الثاني والثالث) سيصبان لصالحنا حيث يدفعانا للتطور."

وأضاف "قدمنا موسما كبيرا ليس فقط بسبب كل ما فزنا به. سنبدأ مجددا من هنا ونسعى لتعزيز وضعنا بين أفضل ثمانية فرق في أوروبا."

ومنح المعلقون درجات تقييم عالية للقائد وحارس المرمى بوفون وكلاوديو ماركيزيو وألفارو موراتا الذي سجل خمسة أهداف في البطولة ، في حين تذبذب أداء آرتورو فيدال وبيرلو في خط الوسط ولم يظهر كارلوس تيفيز بأفضل مستوياته في المقدمة.

وقدم بارزالي 34/ عاما/ ، الذي كان ضمن بدلاء المنتخب الإيطالي خلال نهائي كأس العالم 2006 ، أداء جيدا في الدفاع ويبدو مستعدا للمزيد من التحديات.

وقال بارزالي "إننا لا نزال ننضج ونحتاج لمواصلة تحدي أنفسنا للمنافسة على أعلى مستوى والذهاب لأبعد نقطة بدوري الأبطال. هذا هو الطريق للوصول مجددا إلى النهائي."

 



مباريات

الترتيب