5 أسباب لخضوع ريال مدريد أمام "السيدة العجوز"

حسم يوفنتوس الإيطالي الفصل الأول من موقعته مع ريال مدريد الإسباني حامل اللقب بالفوز عليه 2-1 اليوم الثلاثاء في تورينو في ذهاب الدور نصف النهائي من مسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

ويدين يوفنتوس بفوزه إلى الأرجنتيني كارلوس تيفيز الذي سجل هدف الأفضلية التي سينتقل بها فريق ماسيميليانو اليجري إلى مدريد الأربعاء المقبل، في الدقيقة 58 من ركلة جزاء وذلك بعد أن افتتح فريقه التسجيل في الدقيقة 9 عبر مهاجم ريال السابق الإسباني الفارو موراتا قبل أن يدرك حامل اللقب التعادل في الدقيقة 27 عبر نجمه البرتغالي كريستيانو رونالدو.

أخطاء الدفاع

ظهر دفاع النادي الملكي بشكل يرثى لها في معظم دقائق المباراة وارتكب لاعبوه هفات قاتلة سجل خلالها الفارو موراتا الهدف الأول بسبب سوء التغطية من بيبي رغم تصدي كاسياس لتسديدة الأرجنتيني كارلوس تيفيز لترتد الكرة من القديس وسط غياب تام للرقابة الدفاعية على موراتا.

كما ارتكب كارفخال خطأ فادحاً عندما عرقل تيفيز داخل منطقة الجزاء وإن كان اللوم على يقع على الظهير الأيسر لوحده كون أن "الاباتشي" كان منفرداً لكن السؤال أين كان دفاع الريال في انفراد تيفيز.

مركز راموس

اعتمد الإيطالي كارلو انشيلوتي على سيرجيو راموس لتعويض غياب الكرواتي لوكا مودريتش في وسط الملعب، لكن المدافع الإسباني ظهر تائهاً في مركزه الذي لعب به أمام كل اشبيلية واتلتيكو مدريد سابقاً، وافتقد لأدوار الدفاعية كما لم يقدم الإضافة الهجومية لرفاقه بسبب تمريراته غير المتقنة.

جاريث بيل

لم يظهر الويلزي جاريث بيل بشكل جيد خلال المباراة ويبدو أن فكرة إشراكه أساسياً كانت مجازفة من انشيلوتي كونه عائد من إصابة في الفترة الماضية عن الملاعب، وافتقد للسرعة والمهارة في المراوغة ما أضعف من هجوم الريال أمام يوفنتوس.

غياب المهاجم

لم يشرك انشيلوتي المهاجم المكسيكي خافيير هيرنانديز "تشيتشاريتو" كأساسي في اللقاء رغم تقديمه لأداء مميز في المباريات السابقة عندما منح فرصة اللعب لغياب الفرنسي كريم بنزيمة المصاب، وظهر جليلاً عدم قدرة رونالدو على اللعب وحيداً أمام الدفاع الطلياني في ظل غياب المساندة خصوصا في منطقة الجزاء، إذ اقتصر دور خميس رودريجيو بيل في اللعب على الأطراف فقط.

وأثر غياب رأس المهاجم الصريح بشكل كبير على ريال مدريد وعزل رونالدو وحيداً في الدفاع الإيطالي.

صلابة دفاع يوفنتوس

قدم يوفنتوس أداءً منضبطا على مستوى خط الدفاع واستبسل لاعبوه في الذود عن مرمى السيدة العجوز وحد كثيراً من خطورة ريال مدريد باستثناء لقطة هدف رونالدو الذي تمكن فيها من الإفلات من الرقابة.

من إياد دكاك



مباريات

الترتيب