عودة جوارديولا إلى كامب نو تسرق الأضواء

برلين - يتطلع عشاق كرة القدم الأوروبية من جميع أنحاء العالم إلى مواجهة من نوع خاص تشهد أول عودة للمدرب الإسباني جوسيب جوارديولا إلى ملعب فريقه السابق حينما يحل بايرن ميونيخ الألماني ضيفا على برشلونة الإسباني بملعب "كامب نو" مساء الأربعاء في ذهاب الدور قبل النهائي من بطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

ويخوض برشلونة المباراة بصفوف مكتملة وفي ظل تألق هائل من ثلاثي الهجوم المرعب ليونيل ميسي ولويس سواريز ونيمار، ويتطلع الفريق إلى الثأر لهزيمته القاسية أمام بايرن ميونيخ صفر-7 في مجموع مباراتي الذهاب والإياب بالدور نفسه من البطولة قبل عامين.

وكان جوارديولا في ذلك الوقت قريبا من انتهاء فترة انفصاله عن التدريب، بعد أن رحل عن تدريب برشلونة في 2012 متوجا الفريق بـ14 لقبا خلال أربعة أعوام من بينها لقبان في دوري الأبطال.

ومنذ أن تولى جوارديولا تدريب بايرن ميونيخ، قاده للتتويج بالدوري الألماني (بوندسليجا) مرتين ولقب كأس ألمانيا لكن هدف التتويج هذا الموسم بدوري الأبطال يبدو صعبا للغاية في ظل معاناة الفريق البافاري من قائمة طويلة من الإصابات.

وفي العام الماضي خرج بايرن ميونيخ من قبل نهائي البطولة الأوروبية على يد ريال مدريد الذي توج بلقبه العاشر بعدها، والآن يتطلع النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو ورفاقه إلى قيادة الريال ليكون أول فريق يتوج باللقب الأوروبي مرتين متتاليتين، في تاريخ دوري أبطال أوروبا بنظامها الحالي.

ولكن من أجل التأهل للنهائي المقرر في برلين في السادس من حزيران/يونيو المقبل، على ريال مدريد أن يتجاوز عقبة الدور قبل النهائي حيث يصطدم بفريق يوفنتوس المنتشي بالتتويج بطلا للدوري الإيطالي، حيث يلتقي الفريقان على ملعب يوفنتوس في تورينو ذهابا الثلاثاء.

وتمتلك الفرق الأربعة المنافسة في الدور قبل النهائي إجمالي 21 لقبا في البطولة الأوروبية، ويأتي ريال مدريد في المقدمة برصيد عشرة ألقاب يليه بايرن ميونيخ (خمسة ألقاب) وبرشلونة (أربعة ألقاب) ويوفنتوس (لقبان).

وينتظر أن يمنح برشلونة وجماهيره ترحيبا حارا بمدربه السابق جوارديولا قبل أن تنحى الصداقة جانبا مع انطلاق المباراة.

ويخوض برشلونة المباراة منتشيا بانتصارين ساحقين في مباراتيه الماضيتين بالدوري حيث تغلب على خيتافي 6-صفر ثم سحق قرطبة على ملعبه 8-صفر، ليرفع الفريق رصيده في الدوري إلى 105 أهداف.

وكان برشلونة قد واجه بايرن ميونيخ عام 2013 منقوصا بسبعة لاعبين، لكن لويس إنريكي المدير الفني الحالي لبرشلونة يحظى بالإشادة على سياسة المداورة التي يتبعها والتي حافظت على جميع عناصر الفريق في حالة جيدة حتى الشهر الأخير من الموسم.

وقال خافيير ماسكيرانو مدافع برشلونة "فضل كبير في حالتنا البدنية (الجيدة) يعود إلى لويس إنريكي.. لقد واجه الكثير من الانتقادات هذا الموسم بسبب سياسة المداورة، ولكن ما فعله جعلنا في هذه الحالة الجيدة خلال الفترة الحاسمة من الموسم.

وأضاف "أسقطنا أنفسنا أمام بايرن ميونيخ قبل عامين، ولكن الإصابات كانت جزء من مشكلاتنا في ذلك الوقت. والآن نتمتع بحالة بدنية أفضل وأتمنى أن يحدث ذلك الفارق في مباراة الأربعاء".

ويفتقد بايرن ميونيخ جهود النجمين آريين روبن وفرانك ريبيري وكذلك ديفيد ألابا وهولجر بادشتوبر، وتحوم الشكوك بشكل كبير حول قدرة المهاجم روبرت ليفاندوفسكي على اللعب بسبب إصابة بكسر في عظام الأنف والوجنة لكن خافي مارتينيز عاد للفريق بعد فترة غياب طويلة.

وخرج بايرن ميونيخ قبل أيام من الدور قبل النهائي ببطولة كأس ألمانيا على يد بوروسيا دورتموند ثم خسر أمام باير ليفركوزن صفر-2 في البوندسليجا لكن بعد أن ضمن بالفعل التتويج باللقب.

ولكن المهاجم توماس مولر استعاد ذكريات النجاح الكبير الذي حققه الفريق البافاري أمام برشلونة قبل عامين وأشار أيضا إلى فوزه في آخر مباراتين على ملعبه بدوري الأبطال أمام دونيتسك 7-صفر وأمام بورتو 6-1 .

وقال مولر في حوار نشره بايرن ميونيخ بموقعه على الإنترنت اليوم الاثنين "كانت تجربة رائعة (في عام 2013)، كنا ممتازين في تلك الليلة وجعلنا عالم كرة القدم يقف ويسجل. بالتأكيد سأخوض مباراة الأربعاء بمشاعر إيجابية".

وأضاف "نعرف جميعا قوتهم. إنه فريق عالمي خاصة على مستوى الخط الأمامي.. ولكننا مستعدون. مدربنا يعرف هذا الفريق أكثر من أي شخص آخر. سيمنحنا خطة للمباراة، ولكن الباقي علينا نحن كلاعبين".

ويتطلع النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي إلى زيادة رقمه التهديفي في الأبطال إذ يملك حتى الآن 75، لكن الصراع سيتواصل مع رونالدو الذي يمتلك نفس الرصيد ويخوض مباراة الثلاثاء أمام يوفنتوس بمعنويات عالية بعد ثلاثيته (هاتريك) في المباراة التي انتهت بالفوز على ملعب أشبيلية 3-2 السبت في الدوري الإسباني.


 



مباريات

الترتيب