سيميوني فخور بلاعبيه رغم هزيمة أتلتيكو مدريد "المؤلمة"

مدريد - افتخر دييجو سيميوني مدرب أتليتيكو مدريد بفريقه وقال إنه ودع دوري أبطال أوروبا لكرة القدم برأس مرفوعة بعد الخسارة أمام الغريم ريال مدريد حامل اللقب الأربعاء.

وقبل دقيقتين من نهاية مباراة الإياب لدور الثمانية في استاد برنابيو معقل ريال أحرز خافيير هرنانديز هدفا حاسما خسر به أتليتيكو 1-صفر في مجموع المباراتين وانتهى أمله في الظهور للمرة الثانية على التوالي في نهائي المسابقة القارية.

وأنهى فريق سيميوني المباراة بعشرة لاعبين لطرد أردا توران لحصوله على إنذارين في الدقيقة 76 ليخسر أتليتيكو للمرة الأولى أمام غريمه في ثماني مباريات منذ نهائي دوري الابطال في لشبونة العام الماضي.

وقال سيميوني الذي حول أتليتيكو لفريق قادر على منافسة جاره واسع الثراء في مؤتمر صحفي "يغادر فريقي البطولة برأس مرفوعة.

"مرة أخرى نافسنا بطريقة رائعة في مسابقة صعبة كدوري الأبطال ووصلنا ضمن أفضل ثمانية فرق في أوروبا وهذا ليس سهلا."

وأضاف المدرب الأرجنتيني "هذا ما تعلمته في كرة القدم وهو ضرورة المنافسة وتقديم كل ما لديك وحينها تعود لمنزلك مرتاحا. لا أشعر بأي شيء سلبي. هناك مدربون يحسدوننا على وجود مثل هؤلاء اللاعبين."

وعلى أتليتيكو الآن الاستعداد لخوض آخر ست مباريات في دوري الدرجة الأولى الإسباني والتركيز على ضمان التأهل لدوري الأبطال مرة أخرى.

ويحتل الفريق المركز الثالث في الترتيب برصيد 69 نقطة متفوقا بأربع نقاط على بلنسية صاحب المركز الرابع.

ويلعب أتليتيكو على أرضه بعد غد السبت أمام إيلتشي.

ورفض أتليتيكو انتقاد الحكم على طرد توران لكنه قال إن المباراة كانت تسير وفقا للخطة المحددة حتى لحظة معاقبة صانع اللعب التركي بسبب تدخل عنيف بكلتا القدمين ضد سيرجيو راموس.

وقال سيميوني "لا جدوى من التعبير عن الرأي في طرد أردا لأن هذا لن يغير النتيجة."



مباريات

الترتيب