بايرن ميونيخ "الملعون" بالإصابات يخوض موقعة "نهائية" أمام بورتو

سيكون بايرن ميونيخ الالماني أمام مهمة صعبة لكن ليست مستحيلة أمام ضيفه بورتو البرتغالي عندما يواجهه الثلاثاء في اياب الدور ربع النهائي من مسابقة دوري أبطال أوروبا.

على ملعب "اليانز ارينا"، اعترف مدرب بايرن ميونيخ الإسباني جوسيب جوارديولا أن على فريقه مقاربة لقاء بورتو كمباراة "نهائية" إذا ما أراد التأهل إلى الدور نصف النهائي للمرة الرابعة على التوالي.

وأصبحت آمال بايرن الذي يعاني من لعنة الإصابات، بتكرار سيناريو 2013 وإحراز ثلاثية الدوري والكأس ودوري أبطال أوروبا مهددة بعد خسارته الأربعاء الماضي أمام بورتو 1-3 في لقاء الذهاب بسبب هدفين مبكرين من ريكاردو كواريزما وأخر متأخر من القائد الكولومبي جاكسون مارتينيز.

"هذه المباراة تشكل النهائي بالنسبة لنا، ويتوجب علينا أن نقدم إداء خارقا"، هذا ما قاله مدرب النادي البافاري الذي يعاني من لعنة الإصابات إذ يفتقد لثمانية من لاعبيه وعلى رأسهم النجمين الهولندي اريين روبن والفرنسي فرانك ريبيري إضافة إلى النمساوي دافيد الابا، ما دفع بطبيب الفريق هانتس-ويلهلم مولر-وولفاهرت إلى ترك منصبه بعد 40 عاما مع النادي، عازيا السبب إلى فقدان الثقة بالطاقم الطبي.

وقد أكد الحارس مانويل نوير أهمية هذه المباراة بقوله: "نحن ندرك بأنها أهم مباراة للموسم. الجميع سيعطي كل ما لديه من أجل تقديم أفضل أداء ممكن".

ومن المؤكد أن بايرن بحاجة إلى العمل على دفاعه المهزوز الذي إنهار أمام الضغط الذي مارسه بورتو في لقاء الذهاب الذي جاءت فيه جميع أهداف الأخير من أخطاء دفاعية للإسباني تشابي الونسو والبرازيلي دانتي والألماني جيروم بواتنج.

ولا يبدو أن دانتي تعلم الدرس أمام بورتو إذ كاد أن يتسبب بهدف التقدم لهوفنهايم في مباراة السبت في الدوري المحلي (2-صفر) بعد أن فقد توازنه بمواجهة الفرنسي انتوني موديست.

ويتجه بايرن لحسم لقب الدوري الألماني السبت المقبل في حال فوزه على ضيفه هرتا برلين وتعثر ملاحقه فولفسبورج، لكن الخروج من الدور ربع النهائي لمسابقة دوري أبطال أوروبا قد يعكر فرحة النادي البافاري ويلقي بظلاله على موسمه الناجح.

وقد تلقى فريق جوارديولا دفعة معنوية هامة بعد أن عاود قائد المنتخب الألماني باستيان شفاينشتايجر تمارينه مع الفريق الأحد.

وخاض القائد الثاني في النادي البافاري حصته التمرينية الأولى منذ إصابته أمام بوروسيا دورتموند في الرابع من الشهر الحالي والتي اتبعها بإصابته بالانفلونزا.

وخاض شفاينشتايجر حصة تمرينية مصغرة بسبب مباراة السبت ضد هوفنهايم، شارك فيها نوير والمهاجم البيروفي المخضرم كلاوديو بيتزارو.

ومن المحتمل أن يشارك "شفايني" في مباراة الثلاثاء ضد بورتو في ظل الغيابات العديدة التي يعاني منها النادي البافاري، كما سيتمكن جوارديولا من الاعتماد على مواطنه الظهير خوان برنات الذي تعرض لإصابة في كاحله خلال الشوط الأول من مباراة السبت ضد هوفنهايم، كما عاود القائد فيليب لام التمارين بعد تعافيه من مشكلة في الجهاز الهضمي.

"الأمور لم تنته حتى الآن"، هذا ما قاله بواتنج عن مواجهة بورتو الذي سيخوض اللقاء بغياب عنصرين هامين جدا هما البرازيليان اليكس ساندرو ودانيلو بسبب الإيقاف، مضيفا "نحن نلعب على أرضنا، وأي شيء ممكن"، مشيرا إلى أن الأمر الأهم هو عدم تلقي أي هدف والتسجيل بشكل مبكر.

ويخوض بورتو الذي يصل إلى الدور ربع النهائي للمرة الأولى في المواسم الستة الأخيرة، أسبوعا حاسما إذ أنه سيتواجه مع غريمه الأزلي بنفيكا حامل اللقب والمتصدر الأحد المقبل في المرحلة الثلاثين من الدوري المحلي في مباراة مصيرية بعد أن أبقى الفارق الذي يفصله عن الأخير الى 3 نقاط بفوزه السبت على اكاديميكا 1-صفر في مباراة أجرى خلالها المدرب الإسباني جولين لوبيتيجوي 9 تعديلات من أجل إراحة لاعبيه الأساسيين استعدادا للفصل الثاني من المواجهة مع النادي البافاري والتي تذكر دوما بمباراتهما الشهيرة في نهائي نسخة 1987 عندما سجل الجزائري رابح ماجر هدفا أسطوريا بكعبه ساهم بفوز الفريق الواقع على المحيط الأطلسي 2-1، وذلك بعدما تقدم بايرن بهدف لودفيغ كوغل من الدقيقة 24 حتى 79.

ويبحث بورتو، بطل 1987 و2004 وبطل البرتغال 27 مرة، عن بلوغ نصف النهائي لأول مرة منذ 2004 عندما توج أمام موناكو الفرنسي وكان يدربه الفذ جوزيه مورينيو.

يذكر أنه بعد هدف ماجر الشهير، ثأر بايرن من بورتو في ربع نهائي 1991 (1-1 في ميونيخ وصفر-2 في بورتو) و2000 (1-1 في بورتو و2-1 في ميونيخ).



مباريات

الترتيب