لماذا شعر سيميوني بـ"القشعريرة" أمام ليفركوزن

مدريد - اعترف دييجو سيميوني مدرب اتلتيكو مدريد أنه أصيب "بالقشعريرة" بعدما تمكن من تحويل خسارته في مباراة الذهاب أمام باير ليفركوزن إلى فوز بركلات الترجيح لينتزع بطاقة التأهل لدور الثمانية بدوري أبطال أوروبا لكرة القدم الثلاثاء.

وخسر اتلتيكو 1-صفر أمام ليفركوزن في ذهاب دور الستة عشر لكن ماريو سواريز سجل هدفا في مباراة الإياب على استاد كالديرون ليتعادل الفريقان 1-1 في مجموع المباراتين.

وأخفق كل فريق في تسجيل ركلتي ترجيح قبل أن يطيح شتيفان كيسلينج لاعب ليفركوزن بالكرة عاليا في الركلة الخامسة لفريقه ليفوز اتلتيكو 3-2 ويتقدم في المسابقة.

وحقق اتلتيكو انتصاره الأول بركلات الترجيح في أربع محاولات ليواصل سعيه نحو التأهل لنهائي دوري أبطال للمرة الثانية على التوالي بعدما خسر 4-1 أمام ريال مدريد بعد وقت إضافي العام الماضي.

وقال سيميوني في مؤتمر صحفي: "أنا ضمن أفضل ثمانية فرق في أوروبا مرة أخرى مع اتلتيكو وهذا يصيبني بالقشعريرة. الجماهير أسعدتني كثيرا. الجماهير لم تدرك مدى القوة التي أعطتها للفريق."

وربما تشعر جماهير اتلتيكو بسعادة مضاعفة بعدما قالت ناتاليا وكيلة أعمال سيميوني وشقيقته لمحطة تي.في.ئي الإسبانية إن المدرب وافق على تمديد عقده بعد نهاية العقد الحالي في 2017.

ووجه روجر شميدت مدرب ليفركوزن التهنئة لاتلتيكو وأشاد بلاعبي فريقه الألماني وقال للصحفيين: "نحن فريق شاب بخبرات محدودة وليس من السهل الصمود هنا في الاستاد الخاص باتلتيكو."

وأضاف "افتقرنا للتركيز وللهدوء في ركلات الترجيح. نشعر بإحباط كبير بعدما قاتلنا بكل قوة لكن الفريق بذل قصارى جهده ولذلك فنحن نشعر بالرضا عما قدمناه."

وستسحب قرعة دور الثمانية لدوري الأبطال يوم الجمعة المقبل مع تأهل حتى الآن أيضا فرق ريال مدريد وبايرن ميونيخ وباريس سان جيرمان وبورتو وموناكو.

وسيتحدد آخر فريقين بدور الثمانية اليوم الأربعاء إذ يلعب برشلونة مع مانشستر سيتي وبروسيا دورتموند مع يوفنتوس.

وفاز برشلونة 2-1 خارج أرضه على سيتي بينما تفوق يوفنتوس بالنتيجة ذاتها على ضيفه دورتموند.

 



مباريات

الترتيب