تكتيك بيليجريني يهدي الفوز لبرشلونة

حقق برشلونة الإسباني الثلاثاء فوزاً مستحقاً على خصمه الإنجليزي مانشستر سيتي في ذهاب دور الـ16 بدور ابطال أوروبا بهدفين لهدف في المباراة التي أقيمت على ملعب الاتحاد في مانشستر.

وقدم برشلونة أداء مميزاً خصوصاً في الشوط الاول الذي سجل فيه لويس سواريز هدفي برشلونة، قبل أن يعود اجويرو في الشوط الثاني ليذلل الفارق إلى هدف واحد، لكن هل جاء الفوز بسبب قوة برشلونة أم لضعف سيتي؟

موقع "بليتشر ريبورت" الرياضي قدم تحليلاً فنياً للمباراة أرجع فيه سبب الخسارة لتكتيك المدير الفني لفريق مانشستر سيتي مانويل بيليجريني، إمارات سبورت تنقل لكم هذا التحليل.

بدأ بيليجريني المباراة بخطة 4-4-2 معتمداً على مهاجمين في خط المقدمة هما الأرجنتيني سيرجيو اجويرو والبوسني ادين دزيكو، لينفذ التشيلي ما صرح به قبل المباراة أنه سيدخل اللقاء مهاجماً، وسيجبر برشلونة على التراجع للخلف.

لكن هذه الخطة منحت ميسي ورفاقه أريحية كبيرة في خط الوسط خصوصاً مع غياب الإيفواري يايا توريه، فتحرك انييستا وراكيتيتش بحرية كما لم يكون بوسكيتس يعاني من أي ضغط، خصوصاً أن تعليمات لويس انريكي المدير الفني لفريق برشلونة كانت واضحة لجميع لاعبي الفريق بالتراجع للدفاع عند اللزوم.

إفراغ خط الوسط  من جانب سيتي منح برشلونة الأفضلية وحرية الحركة وسهولة بناء الهجمات والتحرك للأمام والضغط على المدافعين أغلب أوقات المباراة، ورغم تسجيل برشلونة لهدفين فقط، إلا أن النتيجة كانت يمكن أن تكون ثقيلة لو حالف الحظ لاعبي برشلونة في أكثر من فرصة محققة.

خطأ ثان ارتكبه بيليجريني عندما طالب لاعبيه بالضغط المستمر على لاعبي برشلونة وعدم السماح لهم التحرك بحرية في الكرة، هذا التكتيك مطلوب ومهم جداً خوصاً عند مواجهة فريق كبير مثل برشلونة، لكن هل سأل بيليجريني نفسه فيما إذا كان يملك اللاعبين القادرين على تنفيذ هذه المهام التي تحتاج قوة بدنية ولياقة كبيرة.

الضغط المستمر على لاعبي برشلونة أفرغ العمق من الدفاع في الكثير من الأحيان، إضافة إلى الإجهاد المبكر الذي أصاب اللاعبين، والأخطاء التي ارتكبت والتي أدت إلى طرد جيل كليتشي في وقت مبكر من المباراة.

لكن رغم هذه "الأخطاء" التي ارتكبها بيليجريني، إلا أنه لا يمكن الإنكار أن برشلونة لعب مباراة ربما هي الأفضل له هذا الموسم، وكان يستحق الفوز بجدارة.



مباريات

الترتيب