إسبانيا تعلق آمالها على أدوريز بعد فشل تجربة كوستا

مدريد - مع اقتراب موعد انطلاق فعاليات بطولة كأس الأمم الأوروبية لكرة القدم، يتطلع المنتخب الإسباني إلى استكشاف المزيد من البدائل الهجومية التي قد تساعده في رحلة الدفاع عن اللقب الذي أحرزه في النسختين الماضيتين عامي 2008 و2012 .

ويسعى المنتخب الإسباني إلى تحقيق إنجاز تاريخي جديد بأن يصبح أول منتخب يتوج بلقب البطولة الأوروبية ثلاث مرات متتالية.

ورغم اقتراب موعد النسخة الجديدة التي تستضيفه فرنسا من العاشر من حزيران/يونيو إلى العاشر من تموز/يوليو المقبلين، لم يحسم فيسنتي دل بوسكي المدير الفني للمنتخب الإسباني موقفه حتى الآن بشأن خط هجوم الفريق الذي سيترجم جهود زملائه إلى أهداف في شباك المنافسين ليقترب بالماتادور من لقبه الأوروبي الثالث على التوالي.

وقبل عامين فقط، أثار دل بوسكي دهشة كبيرة في أوروبا من خلال إصراره على الاستعانة بالمهاجم دييجو كوستا المولود في البرازيل ليقود هذا المهاجم النشيط والخطير هجوم الفريق في المونديال البرازيلي بعدما فضله دل بوسكي على مهاجميه المخضرمين ديفيد فيا وفيرناندو توريس.

ولكن هذه التجربة باءت بالفشل حيث سجل كوستا هدفا واحدا في عشر مباريات خاضها مع المنتخب الإسباني حتى الآن كما أثار السلوك السيئ للاعب مع فريقه تشيلسي الإنجليزي خيبة أمل دل بوسكي ودفعه لعدم ضم كوستا إلى قائمة الفريق الذي يستعد حاليا لمباراتيه الوديتين أمام إيطاليا بعد غد الخميس ورومانيا يوم الأحد المقبل.

وبدلا من كوستا، لجأ دل بوسكي لضم المهاجم المخضرم أريتز أدوريز (35 عاما) الذي تألق في الموسم الحالي مع أتلتيك بيلباو.

وقال دل بوسكي: "ما زال أمامنا شهران قبل إعلان القائمة النهائية للفريق في يورو 2016.. لم يستبعد دييجو كوستا أو أي لاعب آخر... نشعر فقط ببعض القلق من سلوك كوستا".

كما استبعد دل بوسكي من حساباته في قائمة الفريق للمباراتين الوديتين كلا من المهاجمين المخضرمين روبرتو سولدادو وألفارو نيجريدو فيما لا يبدو معجبا كثيرا بكل من ألفارو موراتا وباكو ألكاسير ورودريجو مورينو.

ولهذا كان أدوريز هو نتيجة بحث دل بوسكي عن مهاجم قناص فعال يفيد الفريق أمام مرمى المنافس.

وجاء استدعاء أدوريز هذه المرة لتكون المرة الثانية التي يستدعى فيها لصفوف المنتخب الإسباني وهي الأولى منذ استدعائه الوحيد السابق قبل ست سنوات.

ويقدم أدوريز هذا الموسم أفضل مستوياته على مدار مسيرته الكروية حتى الآن حيث أحرز 17 هدفا في الدوري الإسباني وثمانية أهداف في الدوري الأوروبي في الموسم الحالي حتى الآن حيث يتصدر قائمة هدافي الدوري الأوروبي.

وبدأ أدوريز الموسم بشكل رائع للغاية حيث سجل أربعة أهداف ليقود بيلباو إلى الفوز 5-1 على برشلونة في مجموع مباراتي الذهاب والإياب بكأس السوبر الإسباني.

كما سجل اللاعب الهدف الحاسم في شباك مضيفه فالنسيا يوم الخميس الماضي ليقود بيلباو إلى دور الثمانية ببطولة الدوري الأوروبي.

ورغم هذا، لم يعلن دل بوسكي بوضوح عما إذا كان بحاجة فعلية لأدوريز في صفوف الفريق أم أنه استدعاه استجابة لضغوط الجماهير.

وقال دل بوسكي: "انضم للفريق طبقا لمطلب شعبي ولأنه استحق هذا (بمستواه الرائع)".

وأوضح "استدعيناه في 2010 . إنه يسجل الآن الكثير من الأهداف ويستحق الانضمام للمنتخب الإسباني".

وتقتصر خبرة أدوريز الدولية على آخر 15 دقيقة في مباراة الفريق أمام ليتوانيا والتي فاز فيها المنتخب الإسباني 3-1 في عام 2010 عندما كان أدوريز لاعبا في صفوف فالنسيا.

وقال أدوريز أمس الاثنين: "أعلم أنه ليس أمرا معتادا للاعب في سني أن يستدعى لصفوف المنتخب الوطني.. أمتن كثيرا لهذا. والآن، سأبذل قصارى جهدي لمساعدة الفريق".

وأضاف: "إنهما آخر مباراتين للفريق قبل يورو 2016 . ولذا ، يحظيان بأهمية كبيرة كما أنهما أمام فريقين قويين (إيطاليا ورومانيا).. إسبانيا لديها بعض المهاجمين المتميزين ولا أريد أن أقول إنني الأفضل. ولكنني لا أعتقد أن للسن أهمية. ما يهم هو الحافز والدافع لدى اللاعب، ولدي الكثير من هذا".

 



مباريات

الترتيب