مودريتش ومدربه يتبادلان الاتهامات بعد خسارة كرواتيا

دخل نيكو كوفاتش مدرب منتخب كرواتيا لكرة القدم ولوكا مودريتش قائد الفريق في خلاف عقب حصد كرواتيا لنقطة واحدة في آخر مباراتين لها بتصفيات بطولة اوروبا 2016 امام اذربيجان والنرويج.

وعقب الخسارة الأحد امام النرويج 2-صفر اتهم كوفاتش اللاعبين بتقديم عرض لا يظهر الالتزام الكامل تجاه المنتخب إلا أن مودريتش سارع للاختلاف مع مدربه.

وقال مودريتش لوسائل إعلام كرواتية "هذا هو رأي المدرب إلا أنني واثق تماما من أن كل لاعب شارك قدم كل ما لديه في الملعب."

وأضاف "كل شخص حر في رأيه. كان مستوانا سيئا ولم تفلح خطة اللعب التي اعتمدناها إلا أننا لا زلنا نحاول تقديم أفضل ما لدين،ا لسوء الحظ فإن الأمور سارت في الاتجاه الخاطئ."

وكانت البوادر الأولى للخلاف بين الإثنين ظهرت يوم الجمعة الماضي عقب التعادل سلبيا مع اذربيجان عندما استبدل كوفاتش لاعبه مودريتش خلال الشوط الثاني وبدا صانع لعب ريال مدريد الإسباني غير سعيد بالقرار.

وقال اللاعب البالغ من العمر 29 عاما عقب المباراة إنه لا يعرف السبب في خروجه وقال إن السؤال يجب أن يوجه لكوفاتش الذي يتعرض لضغوط قوية من قبل وسائل إعلام محلية للاستقالة عقب عرضين فاترين.

وتركت هذه النتيجة فرص كرواتيا غير حاسمة في التأهل لنهائيات بطولة أوروبا بفرنسا العام المقبل.

ويحتل المنتخب الكرواتي المركز الثالث بالمجموعة الثامنة برصيد 15 نقطة من ثماني مباريات متراجعة بفارق ثلاث نقاط خلف إيطاليا المتصدرة ونقطة واحدة خلف النرويج.

وخصم الاتحاد الأوروبي للعبة نقطة واحدة من حصيلة كرواتيا بسبب واقعة عنصرية حدثت في المباراة التي تعادلت فيها مع ضيفتها إيطاليا 1-1 في يونيو حزيران الماضي عندما رسمت جماهير كرواتيا صليبا معقوفا على أرضية الملعب بواسطة مادة كيماوية.

وتقدمت كرواتيا بطعن على القرار لكن إذا ما تمسك الاتحاد الأوروبي لكرة القدم بقراره خلال جلسة الاستماع التي ستعقد في وقت لاحق هذا الشهر فان رصيدها سيصبح 14 نقطة قبل آخر مباراتين في مشوار التصفيات وذلك عندما تواجه ضيفتها بلغاريا قبل أن تحل ضيفة على مالطا. (

 



مباريات

الترتيب