بعد الرمز النازي .. رئيس وزراء كرواتيا يطلب "الرأفة" من بلاتيني

ناشد زوران ميلانوفيتش، رئيس وزراء كرواتيا، الاتحاد الأوروبي لكرة القدم عدم تطبيق عقوبات قاسية على منتخب بلاده بعد ظهور صليب معقوف على أرض الملعب في سبليت في الشهر الماضي.

وأرسل ميلانوفيتش خطابا إلى ميشيل بلاتيني، رئيس الاتحاد الأوروبي، للعبة جاء فيه "أتفهم أنه من شبه المؤكد فرض عقوبات ضد الاتحاد الكرواتي لكني أدعو الاتحاد الأوروبي لتفهم الأمر".

وجاء في الخطاب الذي نشرته الحكومة الكرواتية "فرض عقوبات كبيرة تؤثر على، أو توقف من تقدم المنتخب الوطني في تصفيات بطولة أوروبا ... ستدمر المنتخب الوطني، وستترك أثرا كبيرا على معنويات الجماهير الكرواتية، وسيكون ضررها طويل الأجل على الكرة في كرواتيا".

وبدا الصليب واضحا على أرض الملعب خلال مباراة ايطاليا في التصفيات الأوروبية يوم 12 يونيو/حزيران الماضي، وذلك بعد استخدام مادة كيميائية في رسمه قبل أيام من موعد المباراة.

وخاضت كرواتيا اللقاء بدون مشجعين، وذلك بسبب عقوبة فرضت عليها نتيجة هتافات عنصرية خلال مباراة انتهت بالفوز 5-1 على النرويج في زغرب في مارس/آذار الماضي.

وجاءت هذه العقوبة بعد قيام جماهير كرواتيا بأعمال شغب في مواجهة إيطاليا بمباراة الذهاب في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي في ميلانو، والتي انتهت بالتعادل 1-1، وألقيت خلالها الألعاب النارية على أرض الملعب.

وتركت الواقعة لاعبي كرواتيا والاتحاد المحلي في حالة قلق من إمكانية فرض عقوبات كبيرة عليهم.

وتتصدر كرواتيا المجموعة الثامنة في التصفيات الأوروبية، حيث تبتعد بفارق نقطتين عن إيطاليا، و4 عن النرويج.

وتوقع بعض النقاد في كرواتيا عقوبات قاسية ربما تصل إلى حرمان المنتخب الكرواتي من الظهور في النهائيات في فرنسا.

وقال ميلانوفيتش إن الواقعة "تدينها بشدة كل الأحزاب السياسية ومؤسسات الدولة، وقوبلت بازدراء شديد من أغلبية الكرواتيين".

وأضاف "بدأنا تحقيقا جنائيا شاملا، ونأمل في الوصول إلى الفاعلين في أسرع وقت. أناشدكم ... عدم السماح بإقامة بطولة أوروبا 2016 دون مشاركة أفضل المنتخبات الوطنية".

 

 

 

 



مباريات

الترتيب