الإثارة تغيب عن الجولة الثانية لتصفيات أمم أوروبا

 

تستعد أوروبا لأول "أسبوع لكرة القدم" مع انطلاق التصفيات المؤهلة لبطولة أوروبا 2016 بكامل قوتها رغم التوقع بأنها لن تكون تجربة مبهرة تماما.

ووصف الاتحاد الاوروبي النظام الجديد للتصفيات بأنه "خبر رائع لكل مشجعي كرة القدم"، لكن هناك خطر بأن الأيام الـ6 القوية من كرة القدم الدولية قد تكون في النهاية مثل الموسيقى الهادئة التي ربما يتم تشغيلها دائما لكن دون أن ينتبه لها أحد.

وستحاول البانيا، والتي بدأت مشوارها بالفوز 1-0 في البرتغال، تحقيق المزيد من المفاجآت عندما تستضيف الدنمارك ثم تزور صربيا.

وستبدأ البرتغال نفسها مسيرتها تحت قيادة المدرب الجديد فرناندو سانتوس، رغم أنه لن يكون موجودا على مقاعد البدلاء في مباراتها خارج ملعبها الثلاثاء القادم ضد الدنمارك لتنفيذه لعقوبة الايقاف لمدة 8 مباريات.

وحل سانتوس، والذي قاد اليونان لدور الـ16 في كأس العالم، محل باولو بينتو، والذي ترك منصبه بالتراضي بعد الهزيمة الكارثية أمام البانيا.

وتحل المانيا، بطلة العالم، ضيفة على جارتها بولندا السبت القادم في أبرز مواجهات الأيام الـ6 تقريبا، بينما ستتنافس الجارتان رومانيا والمجر مرة أخرى في بوخارست في اليوم نفسه بعدما لعبتا ضد بعضهما البعض مؤخرا في تصفيات كأس العالم.

وبعيدا عن تلك المباريات، لا يوجد الكثير من الإثارة في 52 مباراة ستشهد العديد من المواجهات غير المتكافئة، مثل إنجلترا ضد سان مارينو الخميس، وبلجيكا ضد أندورا الجمعة، ولوكسمبورج ضد إسبانيا الاحد، ومالطا ضد إيطاليا الأثنين.

وستتضمن مباراة واحدة وهي البوسنة أمام بلجيكا يوم الاثنين فريقين شاركا معا في كأس العالم بالبرازيل.

وفي المعتاد، كانت المباريات الدولية تتركز في يوم أو يومين كل شهر وهو ما يصنع لمحة من الترقب رغم أن ذلك تلاشى بشكل تدريجي على مدار السنوات بسبب العدد الكبير من المباريات.

لكن بالنسبة لتصفيات بطولة أوروبا 2016، قرر الاتحاد الأوروبي لكرة القدم توزيع المباريات على مدار 6 أيام بين الخميس والثلاثاء، وكانت هناك تجربة صغيرة لما هو قادم في سبتمبر/أيلول حين أقيمت المباريات في 3 أيام لكن هذا سيكون أول اسبوع كامل.

ونظم الاتحاد الأوروبي لكرة القدم الأمر بحيث تقام مباريات المجموعات الثالثة والخامسة والسابعة يومي الخميس والأحد، ومباريات المجموعات الأولى والثانية والثامنة يومي الجمعة والأثنين، ومباريات المجموعات الرابعة والسادسة والتاسعة يومي السبت والثلاثاء.

وتلاشت الإثارة بشكل أكبر لأن أول فريقين في كل من المجموعات التسع بالإضافة لأفضل فريق يحتل المركز الثالث سيتأهلون مباشرة لبطولة اوروبا 2016، بينما ستخوض الفرق الثمانية الأخرى التي تحتل المركز الثالث جولة فاصلة، وهي ربما ما ستوفر الإثارة الوحيدة في التصفيات.

وبين الفرق الكبيرة، تواجه إسبانيا، حاملة اللقب، رحلة محفوفة بالمخاطر نسبيا إلى سلوفاكيا الخميس في المجموعة الثالثة ثم تزور لوكسمبورج بعد 72 ساعة أخرى.

وتلعب إيطاليا- التي قدمت بداية واعدة تحت قيادة المدرب الجديد انطونيو كونتي، وسيعود لها صانع اللعب اندريا بيرلو بعد اعتزال دولي لم يستمر طويلا- على أرضها ضد أذربيجان الجمعة، ثم تلتقي خارج ملعبها مع مالطا الاثنين.

وستتبع المانيا زيارتها لبولندا يوم السبت بمواجهة على أرضها تبدو سهلة أمام ايرلندا الثلاثاء.

وبدأ جوس هيدينك ثاني فترة له كمدرب لهولندا بالهزيمة وديا أمام إيطاليا، ثم الخسارة في التصفيات ضد جمهورية التشيك، لكن من المفترض أن يحقق المنتخب الهولندي فوزه الأول على ملعبه أمام كازاخستان غد الجمعة في المجموعة الأولى، قبل أن يتجه لآيسلندا الاثنين.

 



مباريات

الترتيب