إصابة إبراهيموفيتش تفضح الضعف في تشكيلة السويد

 

في غياب القائد زلاتان إبراهيموفيتش المرجح عن مباراة السويد الحاسمة في تصفيات بطولة أوروبا 2016 ضد روسيا الخميس بسبب الإصابة، تقدم معركة استبداله نظرة قاتمة لمستقبل فريق المدرب ايريك هامرين.

ويعاني ابراهيموفيتش، الهداف التاريخي لمنتخب السويد، من إصابة في أربطة كعب القدم أبعدته عن اللعب مع باريس سان جيرمان، ولكن على عكس ناديه، لا يمتلك المنتخب السويدي ادينسون كافاني ليحمل على عاتقه عبء غيابه.

والاسوأ أن ذلك يقدم إشارة مبكرة على ما هو قادم إذا اعتزل ابراهيموفيتش بعد نهائيات بطولة أوروبا 2016 في فرنسا.

وضد روسيا، سيعتمد المدرب هامرين على الأرجح على يوهان ايلماندر، وهو مهاجم فشل في التألق خلال فترتين في الدوري الإنجليزي الممتاز، ويلعب الآن بين صفوف بروندبي الدنماركي.

وأحد الخيارات الأخرى سيكون أولا تويفونن الذي يلعب أيضا في فرنسا، لكن أي تشابه آخر مع ابراهيموفيتش ينتهي هناك.

ويبذل تويفونن وايلماندر جهدا كبيرا، لكنهما يفتقران للمحات العبقرية المميزة لابراهيموفيتش، خاصة باستاد فريندز.

وعلى نحو مفاجئ، قاوم هامرين إغراء ضم جون جيديتي، مهاجم مانشستر سيتي الذي بدأ مشواره مع سيلتيك بقوة منذ انتقاله اليه على سبيل الإعارة. وسيلعب جيديتي بدلا من ذلك مع منتخب السويد تحت 21 عاما.

وسيذهب فابيو كابيلو، مدرب روسيا-والذي أعاد اليه ابراهيموفيتش الفضل دائما في تحويله لماكينة أهداف عندما عملا معا في يوفنتوس-إلى السويد وهو يعرف أنه في غياب تلميذه، فان الخطر الأكبر ربما يأتي من أرضية الملعب السيئة باستاد فريندز.

وقال لاعب الوسط دينيس جلوشاكوف "تحدثت مع كيم كالشتروم، زميلي في سبارتاك موسكو حول المباراة القادمة. قال لي إن أرضية الملعب ليست في حالة رائعة، وهذا سيصنع المزيد من المشاكل".

وأضاف "السويد تمتلك فريقا قويا يحب القتال. لديهم العديد من اللاعبين طوال القامة الذين يجيدون ألعاب الهواء. لكن إذا لعبنا بقدراتنا وقدمنا 100% من مستوانا، فليس من المفترض أن نواجه أي مشاكل".

وتتصدر روسيا المجموعة بـ3 نقاط بعد فوزها السهل 4-0 على ليختنشتاين، بينما يتقاسم المنتخب السويدي المركز الثالث مع النمسا بعد تعادل الفريقين في مباراتهما الأولى في فيينا.

 



مباريات

الترتيب