قلة "الطليان" في الكالتشيو تقلق كونتي

أعرب مدرب منتخب إيطاليا الجديد انطونيو كونتي الاثنين عن قلقه جراء قلة عدد اللاعبين الإيطاليين في فرق الدوري.

وقال كونتي في فلورنسا حيث قاد تدريبه الأول على رأس الإدارة الفنية للمنتخب "قرأت أنهم ينتقدوني لعدم استدعائي أي مهاجم جديد للمنتخب غير (سيموني) زازا من ساسوولو، ولكن عندما أتابع جميع فرق الدوري، أرى أن جميع المهاجمين أجانب".

وعين الاتحاد الإيطالي كونتي مدربا للمنتخب خلفا لتشيزاري برانديلي الذي استقال من منصبه عقب الخروج من الدور الأول لمونديال البرازيل.

وحقق كونتي نجاحا باهرا مع يوفنتوس حيث قاده إلى لقب الدوري الإيطالي في المواسم الثلاثة الماضية.

وتابع المدرب الجديد لإيطاليا "الوضع ليس سهلا ولا يساعدني في مهمتي، فنحن بحاجة إلى مزيد من اللاعبين".

المباراة الأولى لكونتي على رأس الإدارة الفنية لمنتخب إيطاليا ستكون ضد هولندا في مباراة ودية الخميس المقبل في باري، على أن تكون المباراة الثانية في 9 الجاري ضد النروج في اوسلو في بداية مشوار تصفيات كأس أوروبا 2016.

وأضاف كونتي الذي شاهد فوز روما على فيورنتينا في الدوري الإيطالي 2-صفر "إن وجود لاعبين إيطاليين في كل فريق في انطلاق الدوري يشكل انذارا".

وكان في تشكيلة روما السبت الماضي في المرحلة الأولى من الدوري ثلاثة لاعبين إيطاليين هم فرانشيسكو توتي المعتزل دوليا، ودانييلي دي روسي ودافيد استوري، أما فيوررنتينا فبدا ب11 لاعبا أجنبيا، ودخل البرتو اكويلاني في الشوط الثاني فقط.

وأمل كونتي "في أن تشرك الفرق عددا أكبر من اللاعبين الإيطاليين"، مضيفا "يجب اتخاذ خطوات وليس الاكتفاء بالكلام، فحتى في فرق الشباب ايضا هناك الكثير من اللاعبين الأجانب".



مباريات

الترتيب