مهمة شبه مستحيلة للزمالك أمام النجم الساحلي .. والأهلي يخشى مفاجآت أورلاندو

القاهرة - يواجه الزمالك المصري مهمة شبه مستحيلة من أجل العبور للدور النهائي ببطولة كأس الاتحاد الأفريقي لكرة القدم (الكونفدرالية الأفريقية) للمرة الأولى في تاريخه، وذلك حينما يستضيف النجم الساحلي التونسي في إياب الدور قبل النهائي للمسابقة غدا السبت.

في المقابل، تبدو مهمة الأهلي المصري (حامل اللقب) أسهل نسبيا من غريمه التقليدي، عندما يواجه ضيفه أورلاندو بايريتس الجنوب أفريقي بعد غد الأحد.

وكان الزمالك قد تلقى خسارة موجعة 1 / 5 أمام نظيره التونسي في مباراة الذهاب التي جرت بمدينة سوسة التونسية يوم الأحد الماضي، فيما خسر الأهلي صفر / 1 أمام أورلاندو يوم السبت الماضي.

وباتت مهمة الزمالك، الذي توج بالثنائية المحلية (الدوري والكأس) في الموسم الماضي، صعبة للغاية في بلوغ النهائي، إذ يتعين عليه الفوز بأربعة أهداف نظيفة على الأقل في مباراة العودة، بينما يكفي النجم الخسارة بثلاثية بيضاء للصعود إلى نهائي البطولة التي توج بها في ثلاث مناسبات كان آخرها عام .2006

ويحلم الزمالك بفك عقدة النجم الساحلي، الذي حرم أبناء ميت عقبة من التأهل لنهائي البطولة عام 1999، بعدما حسم مواجهتهما في الدور قبل النهائي لصالحه، قبل أن يواصل التفوق على نظيره المصري خلال مواجهتهما في مرحلة المجموعات بدوري الأبطال عام .2005

وحاول البرتغالي جوسوالدو فيريرا المدير الفني للزمالك شحذ همم لاعبيه وتهيئتهم نفسيا لخوض اللقاء، حيث أكد في أكثر من مناسبة ثقته المطلقة في قدرتهم على الفوز برباعية وتعويض خسارة مباراة الذهاب.

ولم يصل الزمالك إلى نهائي أي من البطولات الأفريقية منذ تتويجه بلقب دوري الأبطال عام 2002 على حساب الرجاء البيضاوي المغربي.

ومن المؤكد أن يدفع فيريرا بجميع أوراقه الرابحة منذ البداية وفي مقدمتهم باسم مرسي ومحمود عبدالمنعم كهربا وأيمن حفني، صاحب هدف الفريق الوحيد في لقاء الذهاب، ومصطفى فتحي، في الوقت الذي سيتواصل فيه غياب ابراهيم صلاح وأحمد توفيق وحارس المرمى الاحتياطي محمد أبوجبل لتواجدهم مع المنتخب العسكري المصري.

وبينما تشعر جماهير النجم الساحلي بقدر كبير من الثقة حول قدرة فريقها على التأهل إلى النهائي، إلا أن لاعبي الفريق يدركون أن حسم الصعود لم يأت بعد، خاصة وأن الفريق مقبل على مواجهة فريق من العيار الثقيل بحجم الزمالك.

وأكد أيمن البلبولي حارس مرمى الفريق التونسي في تصريحات صحفية أنه يتعين على اللاعبين الاحتفاظ بالتركيز منذ البداية، خاصة في ثلث الساعة الأول، الذي سيندفع خلاله الزمالك نحو الهجوم بحثا عن هدف مبكر.

وأوضح المهاجم الجزائري بغداد بونجاح، الذي سجل الهدف الثاني للنجم في لقاء الذهاب، أن مباراة العودة لن تكون سهلة، مشيرا إلى أن الزمالك يمتلك لاعبين أكفاء لديهم القدرة على قلب المعطيات.

في المقابل، يخوض الأهلي لقاء محفوفا بالمخاطر أمام أورلاندو بايريتس، في المواجهة السادسة بينهما خلال عامين.

ولا بديل أمام الأهلي سوى الفوز بهدفين نظيفين في لقاء الإياب، إذا أراد التأهل إلى النهائي الأفريقي الرابع على التوالي، والاستمرار في حملة الدفاع عن اللقب الذي حققه للمرة الأولى في تاريخ الأندية المصرية العام الماضي.

ويأمل الأهلي، الذي لم يغب عن منصات التتويج الأفريقية منذ عام 2012، في رسم البسمة مجددا على وجوه جماهيره، التي تشعر بخيبة أمل حقيقة بسبب نتائج الفريق المهتزة مؤخرا.

وأعرب فتحي مبروك المدير الفني للأهلي عن ثقته في قدرة فريقه على اجتياز عقبة منافسه الجنوب أفريقي، مشيرا إلى أن لاعبيه يمتلكون الخبرة الكافية للتعامل مع مثل هذه المواجهات الصعبة.

وصرح مبروك للموقع الألكتروني الرسمي للأهلي "خسارة مباراة لا تعني انعدام فرص التعويض في لقاء العودة".

أضاف مدرب الأهلي "اللاعبون يملكون خبرات عريضة في المواجهات الكبرى وقادرون على تعويض الخسارة في لقاء الذهاب".

ومن المرجح أن يدفع مبروك بالثنائي الأفريقي جون أنطوي وماليك إيفونا لقيادة هجوم الفريق الأحمر، في الوقت الذي تبدو فيه بقية عناصر الفريق الأساسية جاهزة للمباراة وفي مقدمتهم رمضان صبحي وعبدالله السعيد وحسام عاشور وأحمد فتحي بالإضافة إلى الحارس شريف إكرامي.

من جانبه، يتطلع أورلاندو لرد اعتباره من خسارته أمام الأهلي في نهائي دوري الأبطال عام 2013، حيث يرى لاعبوه أن الفرصة باتت متاحة أمامهم للثأر من نادي القرن في أفريقيا، خاصة وأن الفريق يكفيه التعادل بأي نتيجة من أجل الصعود للنهائي.

ويرى إيريك تينكلر مدرب أورلاندو أن الأهلي لم يعد بالفريق الصعب الذي لا يمكن التغلب عليه في الوقت الحالي.

وأكد تينكلر في تصريحات لصحيفة (سوكر) الجنوب أفريقية "نحن قادرون على الفوز. الأهلي ليس بالمنافس الصعب، لقد لعبنا أمامهم في دوري الأبطال من قبل، ولن نخوض مباراة دفاعية".

 



مباريات

الترتيب