السودان يحلم بأول نهائي إفريقي لقطبيه

يحلم المريخ والهلال بنهائي سوداني خالص للمرة الأولى في تاريخ دوري أبطال إفريقيا لكرة القدم حين يواجهان مازيمبي بطل الكونجو الديمقراطية واتحاد العاصمة الجزائري على الترتيب في الدور قبل النهائي.

ولم يسبق لأي من قطبي كرة القدم السودانية التتويج باللقب وكان أكبر إنجاز من نصيب الهلال الذي خسر مرتين في النهائي في 1987 أمام الأهلي المصري و1992 أمام الوداد المغربي.

وفي المقابل بلغ المريخ دور الثمانية في 1975 لكنه يملك اللقب القاري الوحيد لأندية السودان حين فاز بكأس افريقيا لأبطال الكؤوس القديمة عام 1989.

ويواجه المريخ مهمة صعبة حين يستضيف مازيمبي بطل إفريقيا أربع مرات غدا السبت في ذهاب الدور قبل النهائي وهي المرة الثانية للمريخ التي يظهر فيها في المربع الذهبي للبطولة بنظامها الجديد بعد تأهله في 1997.

ويعول المريخ على مهاجمه بكري المدينة الذي سجل خمسة أهداف لحسم المهمة أمام لاعبي مازيمبي الذين يتمتعون بالخبرة ويأملون في العودة للنهائي واستعادة اللقب بعد خمس سنوات من اخر تتويج.

وتأهل المريخ بعد احتلاله المركز الثاني في مجموعته بدور الثمانية بفارق نقطتين عن المتصدر اتحاد العاصمة إذ تفوق على حامل اللقب وفاق سطيف وحقق الفوز في أربع مباريات وتعادل في واحدة وخسر أخرى.

أما الهلال متصدر الدوري السوداني وحامل اللقب فقد تأهل بصعوبة للدور قبل النهائي بعدما نجا من المجموعة الأولى المعقدة ليرافق مازيمبي بعد خروج المغرب التطواني من المنافسة في الجولة الأ
خيرة.
وعاد الهلال ليظهر في المربع الذهبي للمرة الأولى منذ 2001 وسيستضيف أولا اتحاد العاصمة بعد غد الأحد في لقاء الذهاب.
لكن طموح الهلال في بلوغ النهائي الثالث سيصطدم برغبة اتحاد العاصمة في فرض الهيمنة الجزائرية على البطولة للعام الثاني على التوالي بعد منافسه المحلي وفاق سطيف بطل العام الماضي.

وكان اتحاد العاصمة - الذي لم يتأهل للنهائي من قبل - الأكثر حصدا للنقاط في دور المجموعتين إذ تصدر مجموعته التي ضمت أيضا منافسيه المحليين وفاق سطيف ومولودية العلمة بعدما جمع 15 نقطة من خمسة انتصارات وهزيمة وحيدة أمام المريخ.

ويسعى اتحاد العاصمة الذي بلغ المربع الذهبي في 2003 لتجاوز أزمة إيقاف لاعبه الأبرز يوسف بلايلي لمدة عامين بعد سقوطه في اختبار للمنشطات ومواصلة المشوار دون اللاعب الدولي الذي سجل له أربعة أهداف في النسخة الحالية.

ويخشى اتحاد العاصمة أن يتأثر بالنقص العددي في تشكيلته خاصة في خط الهجوم بعد انضمام أسامة درفلو للمنتخب العسكري برفقة المدافع حسين بن عيادة وإيقاف المهاجم أيوب عبد اللاوي.

وحاول أشرف سيد أحمد الكاردينال رئيس الهلال فرض المزيد من الضغوط على منافسه بعدما قالت تقارير صحفية إنه سيطلب من الاتحاد الافريقي لكرة القدم إجراء اختبارات منشطات للاعبي اتحاد العاصمة بعد واقعة بلايلي.

 



مباريات

الترتيب