مدير فريق الجيش: هزيمتنا من العين لم تعكس مجريات اللقاء

اعتبر راشد الكعبي، مدير فريق الجيش القطري، بأن الخسارة بنتيجة 3-1 في دار الزين لم "تنصف" مستوى فريقه أمام العين الإماراتي (الزعيم) بذهاب نصف نهائي دوري أبطال آسيا0

وبات الفريق القطري بحاجةٍ إلى الفوز بفارق هدفين على الزعيم في موقعة الإياب.

وقال الكعبي، "من تابع المباراة يلاحظ أن النتيجة لا تتطابق مع المجريات، خصوصا أن فريقي قدم عرضًا طيبًا في الشوط الثاني، وهذا مؤشر جيد لمباراة الإياب التي أعتقد أنها ستشهد أهدافا .. ولن تكون سلبية".

وعلى الرغم من اعترافه أن الهدف الثالث للعين "صعّب" الأمور على فريقه، لكن الكعبي يُبقي على تفاؤله بإمكانية تحقيق التأهل.

وصرّح بهذا الصدد، "لعبنا الشوط الأول فقط .. ويتبقى الشوط الثاني في الدوحة".

وفي رد على سؤال إذا ما كان فريقه سيعتمد المجازفة في المباراة المقبلة، يؤكد مدير فريق الجيش أن المجازفة مطلوبة، لكن على أن تكون محسوبة، موضحا، "على الفريق أن يُضّحي ويلعب مهاجما لتعويض فارق الهدفين".

ولم ينفي الكعبي كون الزعيم "أصعب" من مواطنه النصر (العميد)، والذي خرج من ربع النهائي بسبب ثبوت تهمة حمل جواز سفرٍ مزوّرٍ على فاندرلي سانتوس، هدّافه، ليُعتبر خاسرا في الذهاب بنتيجة 3-0 بعد أن كان قد فاز بتلك النتيجة الثقيلة.

إلا أن مدير الفريق القطري يرفض العودة بالذاكرة إلى الخلف، وتحديدا دور المجموعات حين تفوق الجيش ذهابا وإيابا على الزعيم، ليتأهل عن صدارة مجموعته، بينما اكتفى العين بالبطاقة الثانية.

وأكد، "الفريقان اختلفا كليا بين دور المجموعات واليوم، وهناك العديد من العناصر التي لم تكن موجودة في الموسم الماضي، وهنا يكمن الفارق".

ومع بقاء صبري لاموشي على رأس الإدارة الفنية، شدد الكعبي على الرضا عن عطاءات المدرب التونسي الأصول والفرنسي الجنسية.

ولفت في معرض حديثه عن لاموشي إلى أن الفترة المقبلة ستكون شاهدة على مزيد من الانسجام، والتناغم بين كل عناصر الفريق، وتحديدا الأجانب بقيادة اللاعب المالي سيدو كيتا.

ويحل فريق زلاتكو داليتش ضيفا على استاد عبدالله بن خليفة في الـ18 من أكتوبر/تشرين الأول.

 

 

 



مباريات

الترتيب

H