لموشي: كتابة التاريخ مع الجيش يبدأ من مواجهة العين

الدوحة - شدد الفرنسي صبري لموشي مدرب فريق الجيش القطري على أهمية المواجهة المنتظرة الثلاثاء أمام العين في ذهاب الدور قبل النهائي من دوري أبطال آسيا، معتبرا في الوقت ذاته ان نتيجة هذه المواجهة ستكون هامة لكلا الفريقين قبل لقاء الإياب الذي سيقام في الدوحة لتحديد هوية المتأهل إلى المباراة النهائية من المسابقة القارية.

وأبدى لموشي تفاؤله بشأن قدرة فريقه على تقديم موسم متميز سواء على صعيد البطولات المحلية او حتى على الصعيد القاري معتبرا أن دوري نجوم قطر في موسمه الحالي سيكون صعبا للغاية وحافلا بالندية والإثارة بعد اعتماد نظام هبوط اربعة اندية مما سيحفز اندية القاع لتحسين نتائجها وتجميع أكبر عدد ممكن من النقاط للابتعاد عن شبح الهبوط.

وقال صبري لموشي في مقابلة خاصة مع وكالة الأنباء الألمانية أن ثقته كبيرة في إمكانية تحقيق نتيجة ايجابية خلال لقاء الذهاب أمام العين الذي سيقام على استاد هزاع بن زايد بنادي العين.

وأضاف "مع الوصول إلى هذا الدور بات حلم الأندية الأربعة المتواجدة في المربع الذهبي هو التأهل إلى النهائي والاقتراب خطوة من اللقب وهو حق مشروع سيسعى هذا الرباعي لتحقيقه مما يعد بندية كبيرة في مباراتي نصف النهائي.. سنكون على موعد مع خصم قوي نعلم مدى قوته وقوة لاعبيه وبالتالي نحن نحترم فريق العين كثيرا وندرك انه سيفعل كل ما في وسعه لاستغلال عاملي الأرض والجمهور للخروج بالنتيجة التي تخدم مصلحته في مباراة الإياب وتعزيز حظوظه في التأهل ولكن بدورنا لن ندخر اي جهد في سبيل تقديم مباراة تليق بنادي الجيش وتساعدنا على مواصلة حلمنا القاري" .

وحول إمكانية اعتماد الأسلوب الدفاعي للحد من ضغط المنافس ورغبته في التسجيل قال : "لا يمكن ان نتحدث عن الأمور الفنية والتكتيكية الآن لأن كل مدرب لديه قراءات واوراق سيعتمد عليها في المباراة ولكن ما يمكن قوله في هذا الصدد هو اننا سنسعى لضمان اقصى درجات الجاهزية لهذه المباراة ويبقى كل شيء ممكنا حسب متغيرات اللقاء".

وتابع : "لن نغفل أي جانب سواء تعلق الأمر بالإعداد النفسي أو الذهني بالإضافة إلى الجانبين البدني والتكتيكي ولعل ما لمسته من حرص للاعبين على التألق يدعونا جميعا للتفاؤل بشأن قدرتنا على الخروج بنتيجة ايجابية غير ان الحذر يبقى أمرا مطلوبا لأننا سنواجه خصما من العيار الثقيل وبلاعبيه المتميزين يبقى قادرا على إحداث الفارق في اي لحظة".

وأشاد لموشي بمستوى كرة القدم الخليجية عامة والإماراتية خاصة معتبرا أن التواجد المستمر لأندية السعودية والإمارات في الأدوار الإقصائية من البطولة القارية مؤشر على تطور الأداء منذ سنوات مضيفا : "الكرة الخليجية تطورت بشكل كبير في السنوات الماضية والدليل على ذلك الحضور الدائم للأندية السعودية والإماراتية في المراحل المتقدمة من دوري ابطال آسيا مما يؤكد ان قيمة هذه الفرق ونحن ندرك تمام الإدراك مستوى فريق العين الذي يعتبر احد ابرز الممولين للمنتخبات الإماراتية وتحديدا المنتخب الاول وبالتالي فإن تحقيق نتيجة ايجابية يأتي عبر احترام الخصم ودراسته بشكل دقيق والتحضير لكل السيناريوهات المتوقعة للحد من قوته ونأمل ان يكون التوفيق من نصيبنا في هذه المواجهة".

وردا على السؤال المتعلق بقدرة فريق الجيش على تحقيق موسم متميز والمنافسة بقوة على الصعيد المحلي قال: "تركيزنا الحالي على مباراة العين ولا نفكر في أي شيء آخر ولكن بشأن توقعاتي للموسم فقد سبق وصرحت ان فريق الجيش ولد كبيرا وقدره ان ينافس بقوة في جميع المسابقات التي يخوضها.. لدينا لاعبين على مستوى عالي وهناك التزام ورغبة من الجميع لتحقيق انجازات كثيرة للنادي وبالتالي سوف نقاتل من اجل ذلك .. اشكر الإدارة على مساندتها الكبيرة لنا لنصل إلى ما وصلنا اليه وايضا دعمها لنا كجهاز فني وايضا وقوفها إلى جانب اللاعبين.".

وأشار "الهدف الأساسي بعد الانتهاء من الاستحقاق القاري هو التركيز في الدوري الذي يعتبر هدفا مشروعا لجميع أندية القمة مما يعني اننا سنتعامل مع موسمنا خطوة بخطوة".

وعن تأثيرات الإصابات المتلاحقة في الفريق لعل اهمها إصابة النجم الأول لفريق الجيش عبد الرزاق حمد الله قال : "للأسف الشديد نحن نفتقده كثيرا لأنه لاعب متميز ويقدم حلولا هجومية كثيرة ولكن في نفس الوقت هذا لا يقلل من مجهودات بقية زملاءه لتعويضه بشكل جيد".

وفي ذات السياق أعرب لموشي عن أمله في ان يكون النجم المالي سيدو كيتا جاهزا لخوض اللقاء بعد الإصابة التي تعرض لها مؤخرا وقال "حتى هذه اللحظة لم يتدرب كيتا مع الفريق ويخضع إلى فترة علاج بعد الإصابة التي تعرض لها وقرار إشراكه في لقاء العين لم يحسم بعد وسننتظر ليلة المباراة لمعرفة مدى قدرته على التواجد في المواجهة".

وعلى الصعيد المحلي تطرق مدرب الجيش إلى الصراع المرتقب بين الكبار من اجل المنافسة على اللقب وقال : "الحديث عن صراع القمة لازال مبكرا خاصة وأننا لازلنا في الجولة الثانية من المسابقة ولكن من الطبيعي ان الأمور ستزداد صعوبة مع مرور الجولات وتبقى الاندية التقليدية المتواجدة باستمرار في المربع الذهبي هي المرشحة بقوة للمنافسة ونحن من جانبنا سنسعى لان نكون دائما ضمن كوكبة الصدارة وبعد ذلك سيكون لكل حدث حديث".

وأكد "أي مدرب يريد ان يتوج مسيرته بالألقاب وانا خلال تواجدي بالدوري القطري اريد ان اكون على منصات التتويج بشكل مستمر مع فريق الجيش وفي جميع الاحوال فإن مهمتنا واضحة وهي المنافسة على كل الواجهات وأكرر دائما ان ثقتي تبقى كبيرة في هذه المجموعة المتميزة من اللاعبين من أجل رفع هذا التحدي رغم العراقيل التي تواجهنا دائما بسبب توالي الإصابات وايضا للتنافس الكبير الذي سيطغى على دوري النجوم في موسمه الحالي بعد ان تقرر تقليص عدد الأندية وهبوط اربعة منها مما سيزيد الأمور إثارة وندية ، وعلى هذا الأساس لا أحد يعرف كيف سينتهي هذا الموسم الشاق والصعب على الجميع.

وختم حديثه بالقول "أشكر إدارة نادي الجيش على دعمها لي وثقتها في شخصي كما أجدد شكري للاعبين على التزامهم الكامل واجتهادهم من أجل كتابة تاريخ جيد للنادي وبالنسبة لي فأنا مرتاح للغاية مع الفريق وأعيش تجربة متميزة في دوري النجوم الذي عشت معه اجمل اللحظات في مسيرتي كلاعب والآن انا على رأس احد أكبر الأندية القطرية وأريد ان يحالفني نفس النجاح والتألق".



مباريات

الترتيب