كوزمين: ليما "يرتقي" بخليل .. ونتمنى تأجيل مبارياتنا

أشاد أولاريو كوزمين، المنتشي بوصول فريقه الأهلي (الفرسان الحمر) إلى نصف نهائي دوري أبطال آسيا، بالتأثير الذي أصبح رودريجو ليما، هدّافه، يتركه على زميله أحمد خليل.

وزار المهاجمان شباك نفط طهران في قمة إياب ربع النهائي التي انتهت بالانتصار 2-1 في دبي، بعد أن كان ليما قد سجل هدف الفوز للفرسان الحمر في قمة الذهاب في استاد آزادي.

وقال كوزمين "لقد صعد ليما بمستوى أحمد خليل. إن ليما لاعبٌ ذكيٌ للغاية، ولقد حادثناه ليخلّف تأثيرا إيجابيا على زميله، ففعل ذلك، حتى أنه اليوم ترك ضربة الجزاء التي كان من المفترض به أن ينبري لها لخليل. أنا سعيدٌ لكليهما".

وعن الفوز المستحق، صرّح المدرب "لقد لعب نفط طهران بشكلٍ جيدٍ، وسجلوا هدفا. إنه فريقٌ قويٌ للغاية، وسنحت له فرصةً في بداية المباراة، كما أنهم سيطروا على ثاني أشواط المباراة، وأنا أتقبل الخطأ الذي ارتكبه وليد عباس، فنحن كنا قد سجلنا هدفين".

وواصل "بصراحة، لقد كنت متخوفا، فمثل هذه الأوقات المتقدمة من المباراة سبق أن أربكت لاعبي فريقي، وهزت ثقتهم في أنفسهم، ولكن علينا الآن التركيز على النهوض بمستوانا".

وعن لقاء الهلال السعودي في الدور المقبل، قال المدرب الروماني الذي سبق له تدريب "الزعيم" بين 2007 و2009، "هو الأقوى في آسيا، فبالتأكيد لن تكون مهمةً سهلة. هم يعرفوني، وأنا أعرفهم، ونحن نتحضر للخصم بغض النظر عن مدى معرفتنا بهم، ونقدم كل المعلومات المتوفرة للاعبينا".

وعبّر ابن الـ46 عاما عن أمله في أن تراعي جدولة دوري الخليج العربي مشاركته الخارجية، حيث تنتظره مباراةٌ حاسمةٌ ضد الوصل (الإمبراطور) في الـ24 من سبتمبر/أيلول الجاري قبل أن يلاقي الزعيم في الـ30 من الشهر نفسه.

وتكمن صعوبة المباراة بشكلٍ رئيسٍ في أنها قد تصادف أول أيام عيد الأضحى المبارك، مما يزيد المسألة تعقيدا.

وقال في هذا الشأن "نتمنى أن يتم تأجيل مبارياتنا، وإن كنت لا أتوقعه. سنرى ما سيحدث، ونحن بدورنا سنتعامل مع الجدول كيفما كان".

من العنود المهيري



مباريات

الترتيب