زلاتكو وكوزمين.. مواجهة "المحنكين" الآسيوية بنكهة إماراتية

قبل ساعات من انطلاق اللقاء الذي سيجمع الأهلي مع العين مساء الأربعاء في ذهاب الدور الـ16 من مسابقة دوري أبطال آسيا، تبدو حظوظ الفريقين في حسم نتيجة المباراة متساوية، خاصة وانهما يمتلكان الكثير من عناصر النجاح والتميز بما في ذلك المدربين كوزمين وزلاتكو اللذان يشتركان في بعض النقاط ويختلفان في أخرى.

ونجح كوزمين في التتويج بأربعة ألقاب مع الأهلي منذ أن تولى قيادة فريقه في الموسم الماضي، إذ استهل الموسم بانتزاع لقب السوبر من العين، ونجح في الفوز بالدوري، وكأس اتصالات، مُحققاً ثلاثية مع فريقه في الموسم الماضي.

وتمكن كوزمين من تعويض إخفاق فريقه مع الأهلي هذا الموسم بالحصول على لقب السوبر أمام العين أيضا، حينما تمكن من الفوز عليه بهدف دون رد.

في حين يملك زلاتكو لقبين فقط مع العين، الأول، بحصوله على كأس رئيس الدولة، بالفوز على الأهلي في النهائي، ثم تمكن هذا العام بالتتويج مع فريقه بلقب الدوري.

ويشترك المدربان في أنهما قادا الأهلي والعين في أخر نسختين من البطولة الاسيوية، لكن الأرقام تصب في مصلحة المدرب الكرواتي زلاتكو، والذى نجح في قيادة الزعيم لانتزاع صدارة مجموعته في مرتين متتاليتين، على العكس من كوزمين، الذى ودع المسابقة من الدور الأول في نسخة العام الماضي، وصعد هذا الموسم، بعدما احتل المركز الثاني، خلف الأهلي السعودي.

وعلى المستوى المحلي نجح كوزمين وزلاتكو في قيادة فريقيهما إلى التتويج ببطولة دوري الخليج العربي لكرة القدم.

فقد تمكن كوزمين، في الموسم الماضي من تحقيق الرقم الأبرز مع الأهلي حينما فاز بلقب البطولة، جامعاً 64 نقطة، وهو الرقم الذى لم يتمكن أي نادٍ آخر تُوج باللقب من الوصول اليه.

وفي الموسم الحالي أنهى العين، تحت قيادة زلاتكو الدوري في الصدارة برصيد 60 نقطة من 18 انتصاراً وستة تعادلات، وخسارتين، مسجلاً 62 هدفاً وعليه 19 هدفاً، محتلاً أقوى هجوما ودفاعاً بين فرق المسابقة.

ويبدو الفارق واضحا بين كوزمين وزلاتكو، من الجانب الانفعالي، فالأول مثيراً للجدل سواء من خلال مواقفه مع الحكام، أو من خلال تصريحاته التي دائما ما تترك ردود أفعال قوية، خصوصاً ضد قضاة الملاعب.

وسبق لمدرب الأهلي أن تعرض لأكثر من عقوبة محلية، بسبب هذا الجانب، وكان آخرها عقب مباراة العين في السوبر، حينما تم توقيع عقوبة ماليه عليه قدرها 30 ألف درهما عشرون منها لاحتكاكه مع الجهاز الفني للعين، وعشرة بسبب تصريحاته التي سبقت المباراة ضد الحكم يعقوب الحمادي، في المقابل، يتسم زلاتكو بالهدوء التام، وهو ما جعل سجله خاليا من أي عقوبات ادارية من جانب لجنة الانضباط، منذ أن تولى رسمياً قيادة الزعيم.

 

من خالد صديق



مباريات

الترتيب