خليل يحمل الأهلي لثمن النهائي بعد انتصار درامي على تراكتور

أحرز أحمد خليل هدفين قرب النهاية بضربتي رأس ليقود الأهلي الإماراتي لفوز مثير 3-2 على ضيفه تراكتور سازي الإيراني واجتياز دور المجموعات بدوري أبطال آسيا لكرة القدم لأول مرة الثلاثاء.

وكان الأهلي في حاجة للفوز إضافة إلى إخفاق ناساف الأوزبكي في الفوز على الأهلي السعودي من أجل التأهل لدور الستة عشر وهو ما تحقق بفضل انتفاضة قرب النهاية وتعادل الأهلي في أوزبكستان بلا أهداف.

وأصبح رصيد الأهلي الإماراتي ثماني نقاط وهو نفس رصيد ناساف لكن الفريق المنتمي لدبي تفوق في المواجهة المباشرة ليحتل المركز الثاني بالمجموعة الرابعة خلف الأهلي السعودي الذي ضمن التصدر قبل هذه الجولة ورفع رصيده إلى 12 نقطة اليوم.

وقال خليل مهاجم منتخب الإمارات "الحمد لله مباراة اليوم ليس فقط أحمد لكن هذا عمل الجهاز الفني والإداري ونحن نؤديه في الملعب."

وأضاف "الرجال ما قصروا في الملعب ولم نكن نرغب في أن يخرج اللقاء بهذه الطريقة لكن الحمد لله على التأهل والقادم أفضل بإذن الله."

ووجد الأهلي صاحب الأرض نفسه متأخرا بهدف سجله مهرداد بايرامي في الدقيقة 21 ثم أهدر أسامة السعيدي لاعب الأهلي فرصة سهلة لإدراك التعادل بعد سبع دقائق بعد انفراد بالمرمى.

وتمكن إيفرتون ريبيرو - الذي انضم اليوم لتشكيلة البرازيل في كوبا أمريكا - من التعادل قبل مرور ربع ساعة من بداية الشوط الثاني بعدما قابل تمريرة من حبيب الفردان الذي أهدر بعدها بدقائق فرصة سهلة للتقدم للفريق الإماراتي.

وقال الفردان "الحمد لله مجهود كبير والشباب وما قصروا. المباراة كانت صعبة.. القادم أصعب لكن بمجهود الشباب سنقدم مباريات كبيرة."

واستغل بايرامي خطأ دفاعيا من وليد عباس ومرر الكرة إلى زميله سامان ناريمان جهان الذي سددها مباشرة في المرمى بالدقيقة 66.

ونفذ خليل ركلة حرة بالقرب من منطقة الجزاء لكنه سدد الكرة أعلى العارضة بقليل وسط حسرة من مدربه الروماني كوزمين أولاريو.

وبينما كان الأهلي في طريقه لخروج جديد من دور المجموعات قابل خليل كرة عرضية من ريبيرو ووضعها برأسه بقوة في المرمى بالدقيقة 78 لينعش آمال ناديه في الفوز.

واستحوذ خليل على الكرة بعد خمس دقائق ومررها إلى البديل سعيد جاسم الذي انفرد بالمرمى لكنه سدد الكرة أعلى العارضة وأهدر فرصة سهلة ليمنح ناديه التقدم لأول مرة.

لكن خليل تكفل بنفسه بتسجيل الهدف اللازم للأهلي لكي يتأهل بعدما قابل كرة عرضية من عبد العزيز صنقور ووضعها برأسه بقوة في المرمى بالدقيقة 88 بطريقة مشابهة تماما لهدف التعادل قبلها بدقائق.

وكان هذا الهدف كافيا لكي تنطلق احتفالات اللاعبين وأولاريو.

إضغط هنا.. لمتابعة احداث المباراة

 



مباريات

الترتيب