ريبيرو يظهر معدنه ضد ناساف ويجدد آمال الأهلي آسيوياً

كسب الأهلي الإماراتي (الفرسان الحمر) رهانه على ايفرتون ريبيرو إذ تمكّن اللاعب البديل من تسجيل هدف الفوز على أرض ناساف قرشي الأوزبكي (التنانين) ضمن دوري أبطال آسيا.

وجدد الفوز حظوظ الفرسان الحمر في الصعود عن مجموعتهم الرابعة عقب أن رفعوا رصيدهم من النقاط إلى 5 بانتصارهم الأول، ليحلوا ثانيا خلف أهلي جدة السعودي.

وبدا الفرسان الحمر متأثرون بالنقص الهجومي في ظل غياب إسماعيل الحمادي، رغم أن أسامة السعيدي حاول أن ينشط في الشق الأمامي، فكانت أفضليةً أوزبكيةً واضحة ما بين تسديدة إلخوم شوموردوف في الدقيقة الـ27، والتي صدها أحمد محمود "ديدا" بصعوبةٍ فيما استهدفت زاويته البعيدة، والكرة الطويلة التي روَضها روك روج في الدقيقة الـ37 وتركها لفرّوخ سافايف، ليضيعها الأخير بقذيفةٍ قويةٍ فوق مرمى ديدا.

ورفع أحمد خليل راية الصحوة الهجومية للأهلي بعد أن غابت عن الفريق الإماراتي اللمسة الأخيرة لمعظم فترات الشوط، فوجد المهاجم نفسه أمام المرمى في الدقيقة الـ41 ليسدد الكرة بين قدمي شكرت محمداييف بخبثٍ، إلا أن الكرة ابتعدت كثيرا عن مرمى التنانيين، ليعود في الدقيقة الـ42 بتمريرةٍ محكمةٍ من حبيب الفردان، ويتخطى الحارس الأوزبكي بنجاحٍ، إلا أن محاولته لصنع الفرصة للسعيدي المنفرد بالمرمى باءت بالفشل إذا ارتطمت كرته بالشباك الخارجية.

وعقب تسديدةٍ مباغتةٍ من عبدالعزيز صنقور في الدقيقة الـ51، توقّع المتابعون بأن الشوط الثاني يحذو حذو سابقه، فرغم أنه كان أبطئ وأهدأ من الشوط الأول، ظل الاستحواذ على الكرة والوصول على المرمى لصالح التنانين، واللذين رموا بثقلهم في التسديدات البعيدة، فانبرى ديدا لركلةٍ حرةٍ خطيرةٍ من القائد آرتور جيفوريكان في الدقيقة الـ52، كما جرّب باخروم عبدالرحيموف حظّه بتسديدةٍ أخرى في الدقيقة الـ58 بيد أنها علت المرمى بكثير.

وقلب ايفرتون ريبيرو المعادلة بمشاركته، فصنع كرةً مثاليةً بكعبه لخليل في الدقيقة الـ66، إلا أن الهدّاف الأسمر ركلها دون تركيزٍ، ليعود البرازيلي المتحفز في الدقيقة الـ68 بتمريرةٍ مقشرةٍ إلى ماجد حسن الذي سددها بدوره في جسد الحارس، وتمضي الدقائق بأفضليةٍ أهلاويةٍ تناوبت عليها الأسماء، إلا أن ريبيرو أبى إلا أن يصنع الفرحة بنفسه حينما سدد الكرة من خارج منطقة الجزاء في مرمى إلدوربيك سويونوف معلنا تقدّم الفرسان الحمر.

من العنود المهيري



مباريات

الترتيب