خطأ دفاعي يتيم يخون الأهلي في تبريز

سقط الأهلي (الفرسان الحمر) بصعوبةٍ وبهدفٍ نظيفٍ في ثاني جولات دوري أبطال آسيا التي جمعته بتراكتور تبريز الإيراني في تبريز.

وسجل فرشاد أحمدي زاده هدف تراكتور الوحيد في الدقيقة 39، ليصعد الفريق الأحمر مؤقتا من قاع المجموعة الرابعة إلى المركز الثاني.

وبدأت المباراة سريعةً للغاية، فظهرت قدرات الفرسان الحمر الجيدة في وسط الملعب بتواجد كوون كيونج وون، ماجد حسن وحبيب الفردان، بالإضافة إلى التنظيم الدفاعي الجيد، إلا أن البطء غلب على محاولات الفريق القليلة، فضاعت تحركات إسماعيل الحمادي، وانقطعت المعونة عن أحمد خليل، كما استمر ضعف مستوى أسامة السعيدي، لتظل أخطر فرص الضيوف كرةً هيأها إسماعيل الحمادي لزميله المغربي، ليسددها الأخير بجانب القائم الأيمن لحميد لاك.

وبينما توقّع الجميع أن تظل التمريرات الطويلة لايدينهو ملجأ وحيدا لتبريز، يُحسب له تكثيفه لتحركاته ومحاولاته ضد الدفاع الإماراتي، ففتح شاهين ساغيبي وسامان ناريمان جاهان مع أحمدي زاده وفردين عابديني، باب الجرأة الهجومية، حتى استطاع عابديني في الدقيقة الـ39 أن ينفذ من عبدالعزيز صنقور ووليد عباس، ثم يعكس عرضيةً لم يستطع عبدالعزيز هيكل وعيسى سانتو قطعها من أمام زميله، ليتقدموا بهدفٍ، فيما كادت قذيفة مهدي كياني تضيف الثاني.

وأكد الفرسان الحمر على أفضليتهم في الشوط الثاني، حتى قبل تعزيز الصفوف بايفرتون ريبيرو، مما أرغم الخصم الإيراني على الاعتماد على التراجع وإغلاق المنافذ في سبيل النفاذ من الفرص الأهلاوية الخطيرة، فصد لاك بصعوبةٍ فرصةً اخترق بها الفردان الدفاعات بعد تبادلٍ سريعٍ للكرةٍ مع زملائه، كما مرّت متابعةً لأحمد خليل للكرة بجانب القائم، وابتعدت بمعجزةٍ المقصية المباغتة التي سددها الحمادي على المرمى الإيراني.

وفي ظل التسيد الإماراتي الواضح للشوط الثاني، اعتمد أصحاب الأرض والجمهور على ورقة التدخلات البدنية القوية والتمثيل، مستعينين في ذلك على القرارات الغريبة للكوري الجنوبي، والذي أنذر ماجد ناصر بتهمة إضاعة الوقت، كما احتسب ركلةً حرةً مشكوكا في صحتها في الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع، لتقتصر محاولات تبريز لمضاعفة الفارق على تسديدةٍ ايدينهو المباشرة التي استقرت في يد الحارس الأسمر.

من العنود المهيري



مباريات

الترتيب