4 مخاطر تواجه العين في استاد "أزادي"

يواجه العين أربعة مخاطر في مواجهته المرتقبة، الثلاثاء، أمام نفط طهران على استاد أزادي الشهير في طهران ضمن الجولة الثانية من منافسات دوري أبطال آسيا لكرة القدم، إذ تعني المواجهة الكثير لكلا الفريقين الذين أنهيا الجولة الأولى بخسارة أبناء طهران أمام باختاكور 1-2 فيما تعادل الزعيم على أرضه سلباً مع الشباب السعودي ضمن المجموعة الثانية.

ويعيش الزعيم، المتوج باللقب القاري عام 2003، الخطر في مواجهة خصمه الإيراني للأسباب التالية:

الوصيف الإيراني

يدرك العين ان مباراته لن تكون سهلة امام نفط طهران صاحب المركز الثاني في الدوري الايراني والساعي لعدم تقلص آماله مبكرا بالتأهل في حال تعرض لخسارة ثانية على التوالي بعد الاولى امام باختاكور 1-2 في طشقند.

ويمتلك نفط طهران شخصية قوية في الدوري الإيراني وينافس بقوة على اللقب ولا يقل الفريق بإمكاناته عن الفرق الإيرانية العريقة مثل الاستقلال الإيراني صاحب الشعبية الكبيرة هناك.

قوة هجومية

يمتلك الفريق الإيراني قوة هجومية كبيرة بقيادة إيمان موبالي وأمير أرسلان اللذين يشكلان القوة الضاربة في صفوف نفط طهران، فيما يلعب سيامك كورشي ووحيد نيجاد دور القلب النابض في وسط الملعب وإلى جانبهما مهدي شيري ومرتضى بور أما الخط الدفاعي فيمسك بزمامه حسين ابراهيمي ووحيد أميري وارش رضاوند وغلام رضا أمام الحارس الفذ علي رضا.

وقدم الفريق الإيراني مباراة قوية أمام باختاكور خارج أرضه ويعتمد على القوة الجسمانية للاعبيه ومهاراتهم الفردية لتشكيل الخطورة على مرمى الزعيم ومحاولة الحصول على العلامة الكاملة في "أزادي".

 

استاد أزادي

يشكل ملعب أزادي الشهير أحد أكبر العقبات أمام لاعبي العين لاسيما إذا شهد حضوراً جماهيرياً كبيراً من جانب الإيرانيين الساعين لفوز فريقهم حتى لا تتقلص حظوظه في العبور إلى الدور الثاني لاسيما أنه بدأ البطولة بخسارة أمام باختاكور.

وفي الوقت الذي يبحث فيه العين عن تعويض النتيجة المخيبة في الجولة الأولى على أرضه أمام الشباب السعودي فإن نفط طهران يبدو في أمس الحاجة للانتصار خصوصاً أنه يريد مصالحة جمهوره حتى يواكبوه في بقية مشواره في البطولة.

مخاوف إصابة عموري

على الرغم من استعادة  العين لخدمات نجمه وعقله المدبر عمر عبدالرحمن "عموري" بعد غياب طويل عن الملاعب بسبب تعرضه لإصابة قوية، إلا أن مخاوف كثيرة تراود العيناوية وعشاق فنون اللاعب من تجدد إصابته في المباراة لأنها ستكون أمام لاعبين بمقومات بدنية كبيرة قد تلعب دوراً في التدخلات على أقدام اللاعب لاسيما أنه من أفضل النجوم المهاريين في الساحة الآسيوية.

ويدرك الإيرانيون أن عموري وجيان أبرز لاعبي العين الأمر الذي يشكل ضغطاً على كلا اللاعبين بتشكيل الرقابة اللصيقة عليهما ومنعهما بشتى السبل من استلام الكرة.

من محمد الحتو



مباريات

الترتيب