في إيران: العشب "خصم" العين .. والجمهور أصعب مهام الأهلي

يتحضّر الأهلي (الفرسان الحمر) والعين (الزعيم) خلال الأيام القليلة المقبلة لجرعةٍ إضافيةٍ من "المفاجآت" الإيرانية حينما يحلان في ضيافة خصمين إيرانيين ضمن ثاني جولات دوري أبطال آسيا.

ويطير الزعيم إلى العاصمة طهران حيث يلاقي نفط طهران، غريمه في المجموعة الثانية، فيما يبتعد الفرسان الحمر قليلا، حيث يرتحلون إلى تبريز للقاء تراكتور سازي تبريز، خصمهم في المجموعة الرابعة.

وليس من المبكر التكّهن بأن مهمة الزعيم ستكون أصعب نسبيا، حيث يُعرف استاد "تختي" في طهران بسوء أرضية ملعبه، فمنذ إعادة تجديده في موسم 2006-2007 وحتى يومنا هذا، لا زال عشب الملعب الذي يتسع لـ30 ألفا من المتفرجين يُحمّل مسؤولية الهزائم التي تتعرض لها الفرق الزائرة، إلا أن شكاوى المدراء الفنيين والإداريين لا تُجابه سوى بالإهمال والتجاهل.

وعلى الجانب الآخر، يبتسم الحظ قليلا في وجه الفرسان الحمر، إذ يُعتبر استاد "ساهاند" في تبريز أحد أفضل الملاعب في الجمهورية-بالمقاييس الإيرانية السيئة، على الأقل-، إلا أن الضغط الجماهيري سيُلقي بثقله على بطل الدوري الإماراتي، حيث يتسع استاد "ساهاند" إلى 60 ألفا سيكونون في انتظار الأهلي.

وتظل المهمة الأصعب التي تواجه ممثليّ الإمارات في صمت الاتحاد الآسيوي عن التجاوزات التي ربما تحدث في ملاعب التدريبات، أو المرافق، أو من الجماهير التي لا زالت تفلت من عقوبة رفع الشعارات الدينية والطائفية والسياسية في ملاعب كرة القدم.

من العنود المهيري



مباريات

الترتيب