4 أخطاء يحتاج الأهلي لمعالجتها قبل لقاء تراكتور الإيراني

فقد فريق الأهلي نقطتين ثمينتين في مشواره بدوري ِأبطال آسيا، بعد تعادله أمام الأهلي السعودي 3-3 في المباراة التي جمعتهما في دبي، ضمن الجولة الأولى لفريق المجموعة الرابعة.

وفي نفس البطولة يلتقي الأهلي يوم الأربعاء المقبل مع فريق تراكتور الإيراني على ملعب الأخير، في الجولة الثانية، ويحتاج الفرسان إلى الفوز أو التعادل على أقل تقدير من أجل الحفاظ على حظوظهم في التأهل إلى الدور الثاني، وتجنب تكرار ما حدث في النسخة الماضية، عندما ودع الفريق البطولة من دور المجموعات.

ويتصدر المجموعة الرابعة، بعد انتهاء الجولة الأولى، فريق ناساف الأوزبكي برصيد 3 نقاط بعد فوزه على تراكتور تاباريز الإيراني بهدفين مقابل هدف، ثم الأهلي الإماراتي والأهلي السعودي في المركز الثاني برصيد نقطة واحدة، وأخيراً فريق تراكتور الإيراني في المركز الأخير بدون نقاط.

وكشفت مباراة الأهلي مع الأهلي السعودي الكثير من الأخطاء التي وقع فيها ممثل الكرة الإماراتية والتي تحتاج إلى التدخل السريع لمعالجتها قبل مواجهة تراكتور الإيراني.
 
1- تركيز ماجد

كشفت مباراة الأهلي مع الراقي السعودي عن تراجع مستوى حارس المرمى ماجد ناصر، الذي قدم مستوى متميزا في النسخة الأخيرة من كأس آسيا التي اختتمت مؤخراً في أستر اليا وحصل خلالها المنتخب الإماراتي على المركز الثالث.

وشهدت المباراة هدفا مبكرا للفريق السعودي بعد مرور 56 ثانية فقط، من كرة أخطأ الحارس الدولي ماجد ناصر في إبعادها عندما مرر له زميله عبد العزيز هيكل الكرة، ولكن الكرة مرت بغرابة شديد من تحت قدمي ماجد، وأكملها محترف الأهلي السابق، البرازيلي أوزفالدو داخل المرمى محرزاً الهدف الأول للضيوف.
 
2- الأخطاء الدفاعية

قدم الأهلي مباراة كبيرة تعد الأفضل له هذا الموسم من ناحية الروح القتالية، ولكن الأمر الذي أجهض اكتمال الصورة الجميلة التي ظهر عليها «الفرسان» هو الأخطاء الدفاعية القاتلة التي وقع فيها لاعبو الأهلي، والتي مكنت فريق الأهلي السعودية من الوصول إلى شباك ماجد ناصر في ثلاث مناسبات من أصل ست هجمات حقيقة للفريق طوال المباراة.
 
3- استدعاء الطموح

كشفت المباراة عن غياب الطموح عند لاعبي الأهلي، على الرغم من أن المباراة أقيمت على ملعبهم ووسط جمهورهم الذي حضر بقوة لمؤازرتهم، ولم يتعلم لاعبو الأهلي من أخطاء المشاركة الآسيوية في النسخة الماضية، عندما فشل الفريق في تحقيق أي انتصار على ملعبه، مما عجل برحيله من دور المجموعات، إذ استهل الفريق مشواره الآسيوي بتكرار الأزمة نفسها، بخسارة نقطتين ثمينتين على أرضه ووسط جمهوره.
 
4- الابتعاد عن التوتر

شهدت مباراة الأهلي مع الراقي السعودي توتر أكثر من لاعب في صفوف الفريق، وهو الأمر الذي ظهر على اللاعب التشيلي خمينيز في الدقيقة 75 ، وحرم الأهلي من جهوده في المباراتين المقبلتين، وفي المباراة المقبلة أمام تراكتور الإيراني يحتاج الفريق إلى التركيز والهدوء والابتعاد عن الاستفزاز، خاصة وان لاعبو الفريق الإيراني، الذين سيخوضون المباراة على ملعبهم ووسط جماهيرهم، قد يلجؤون إلى توتر لاعبي الأهلي حتى يخرجوا عن أعصابهم كي يفقدوا التركيز المطلوب.

من خالد صديق

 



مباريات

الترتيب