الصحف السعودية: الشباب كان مملا .. والعين لم يشكل خطورة

رغم تباين الآراء حول التفاصيل، اتفقت الصحف السعودية على أن خروج الشباب السعودي (الليث) من استاد هزاع بن زايد بنقطةٍ يتيمةٍ كان مكسبا.

ووضع دور المجموعات من دوري أبطال آسيا الليث في ضيافة العين الإماراتي (الزعيم)، لتنتهي قمة الذهاب بينهما بالتعادل السلبي.

واعتبرت صحيفة "سبق" الإلكترونية أن المباراة التي تسيّدها الزعيم "جاءت مملةً...بسبب الخطة الدفاعية التي اعتمدها الشباب"، في سبيل "تحجيم تحركات مهاجمي العين، وخصوصا الغاني أسامواه جيان".

ووصفت "الرياضية" النقطة التي خرج بها رجال باتشيكو بالـ"ثمينة"، فيما أوضحت زميلتها "الرياض" إلى أن مرّد أهمية النقطة يكمن في الضغط الذي مارسه المستضيف الإماراتي، "إلا أن الدفاع الشبابي، ووليد عبدالله، تصديا لمعظم المحاولات العيناوية".

وخالفت "النادي" المنطق بقولها أن الزعيم "لم يشكل خطورةً كبيرةً على مرمى وليد عبدالله، ولم تكن هناك فرصٌ خطرةً على المرمى الشبابي، بسبب التنظيم الدفاعي الذي لعب به"، مضيفةً أن الليث أثبت "أنه لم يتأثر بنتائجه في دوري عبداللطيف جميل".

وقالت "المدينة" أن "كلا الفريقين عمدا للتحفظ الدفاعي"، فيما اعترفت إلى أن نجوم زلاتكو داليتش كانوا الأكثر هيمنةً على مجريات اللقاء، مما يجعل العين هو من "خسر نقطتين كون المباراة تقام على أرضه وبين جماهيره".

من العنود المهيري



مباريات

الترتيب