4 عوامل ترشح الوحدة لعبور السد القطري "آسيوياً"

تترقب الجماهير الإماراتية والقطرية المباراة التي ستجمع الوحدة مع السد في الملحق المؤهل لدور المجموعات من دوري أبطال آسيا، وستشهد هذه المباراة التي يستضيفها نادي الوحدة في السابعة وعشر دقائق من مساء الثلاثاء، الظهور الأول لمدرب الوحدة الجديد، السعودي سامي جابر، الذي يحظى بجماهيرية كبيرة بين محبي وعشاق الوحدة.

ويتطلع سامي الجابر لتسجيل بداية قوية ومشرفة له مع الوحدة، وعبور عقبة السد القطري، والتأهل لدور المجموعات، خاصة وان الفائز من هذه المباراة سيلتحق بفرق المجموعة الثالثة التي تضم الهلال السعودي ولوموكوتيف الأوزباكستاني وفلاذ خوزستان الإيراني.

ويدخل فريق الوحدة المباراة بحظوظ أوفر من فريق السد، وتقف أربعة عوامل في بجانب "العنابي" في مهمته الآسيوية مع السد، وهي كاريزما سامي الجابر، وخبرة مطر، وعاملي الأرض والجمهور، وطموح الوحدة في كتابة تاريخ جديد في البطولة الآسيوية.

كاريزما سامي الجابر

ستكون شخصية ونجومية المدير الفني لفريق الوحدة، سامي الجابر، حاضرة بقوة في المباراة، إذ يحظى الجابر بمتابعة وترقب كبيرين من قبل محبي الوحدة، بجانب الجماهير السعودية الكبيرة التي باتت مهمته بمتابعة اخبار سامي الجابر في تجربته الجديدة بالملاعب الإماراتية، كونه أول سعودي يتولى تدريب فريق إماراتي.

ويتطلع سامي الجابر لقيادة فريقه الجديد للفوز والتأهل إلى دور المجموعات، وقد نجح في إعداد اللاعبين جيداً وبث الطموح والثقة في نفوسهم. 

خبرة مطر

يعول جمهور الوحدة كثيراً على نجم وكابتن الفريق إسماعيل مطر العائد من الإصابة، والذي ظهر في مستوى متميز خلال الفترة القليلة الماضية عقب تعافيه من الإصابة، وتشكل عودة مطر خير دفعة معنوية وفنية لفريق الوحدة وللمدير الفني سامي الجابر، ويمتلك مطر صفات اللاعب القائد، بجانب قدراته الفنية والمهارية الكبيرة وخبرته في المباريات الحساسة، كما أن تواجده في الملعب سوف يفرض على لاعبي السد القطري مراقبته، وهو الأمر الذي قد يسهل من مهمه زملاءه المهاجمين في الوصول إلى شباك السد.

الأرض والجمهور

مباريات هذه المرحلة من دوري أبطال آسيا لا تقام بنظام الذهاب والإياب، إذ تقام مباراة واحدة، وإذا انتهى الوقت الأصلي بالتعادل يلجأ الفريقين إلى الوقت الإضافي، وفي حال التعادل يتم اللجوء إلى ركلات الترجيح، والوحدة لاتي يستضيف المباراة على ملعبه، يمتلك ميزة الأرض والجمهور، وسيكون لهما دوراً كبيراً في تحديد هوية الفريق الفائز.

الطموح الآسيوي

لم يتمكن فريق الوحدة من قبل في الفوز بدوري أبطال آسيا، ويرغب في النسخة الحالية في تحقيق ما عجز عنه من قبل، وسيكون هذا الطموح حاضراً بقوة في مباراة اليوم، إذ يرغب لاعبو الفريق ومدربهم سامي الجابر في تسجيل بداية قوية تمنح الفريق دفعه معنوية قوية في الأدوار القادمة من البطولة الآسيوية.

من خالد صديق

 



مباريات

الترتيب