الشارقة يتحدى الشباب في الدوري بمعنويات "نصف النهائي"

لا زال على الشارقة (الملك) تصحيح مساره في دوري الخليج العربي حين يلاقي الشباب (الجوارح) بالجولة الـ14، إلا أنه يعود حاملا منافع الأشواط الهامة التي قطعها خلال فترة التوقف.

ويدخل الجوارح، الضيوف، ملعب الشارقة من المركز السابع بـ20 نقطةٍ، فيما يتخلّف عنه المستضيف، إذ يحل عاشرا بـ14 نقطةٍ.

وفاجأ جوزيه بيسيرو، المدير الفني الجديد للملك، الشارع الرياضي حين تخطى الوصل (الإمبراطور) بنتيجة 4-2 في ربع نهائي كأس رئيس الدولة، ليكمل مسيرة الفوز الصعب الذي كان سلفه جورجيوس دونيس قد حققه على العروبة في دور الـ16، إلا أن فريق الإمارة الباسمة يدرك بأن تحدي الجوارح يحضر في مسابقةٍ مختلفةٍ تماما، وإن كان الفريق قادرا على الفوز، والاقتراب من المنطقة الدافئة.

ويتصدر النجمان المجتهدان غانم عبدالله ووليد أحمد غيابات الشارقة على أرضه وبين جماهيره، بالإضافة إلى محين خليفة وماجد سرور.

وبصعوده إلى نهائي كأس الخليج العربي، أحيا الجوارح آماله في إنقاذ موسمه، والخروج بإنجازٍ، إلا أن مطامع الفريق في تثبيت الأقدام في النصف العلوي من جدول الترتيب قد ترتطم ببعض الصعوبات، لا سيما وأن أزمته الهجومية لم تختفي تماما في ظل ابتعاد هنريكي لوفانور عن معدلات تهديفه الطبيعية، وحاجته إلى الصبر على نانا بوكو ومحمد إبراهيم عيد، الوافدين الجديدين بعد التخلي عن رود بويمانز.

ويستمر غياب حسن علي إبراهيم، نجم ارتكاز الشباب الموقوف، إلا أن منتصف الميدان سيستعيد خدمات عزيز بيك حيدروف، والذي اضطر إلى تعويض محمد مرزوق كقلب دفاعٍ في المباراة المنصرمة.

من العنود المهيري



مباريات

الترتيب

H