العبيدي: لن ألتحق بعبدالله مسفر في الأردن .. ومتفائل بالإمارات

أكد نورالدين العبيدي، المدير الفني المؤقت للإمارات (الصقور)، شعوره بالتفاؤل حيال مستقبل الفريق المهدد بالهبوط بعد الخسارة بنتيجة 1-0 أمام النصر (العميد) بالجولة الـ13 لدوري الخليج العربي.

وتجمّد الفريق الخيماوي عند نقاطه الـ6 بعد السقوط في دبي، مفرّطا في فرصة تحقيق الفوز الثاني على التوالي له في المسابقة، ليبتعد عن مركزه الـ12.

وقال العبيدي، "قدمنا مباراةً طيبةً سيطرنا على مجملها، فيما عدا الربع ساعة الأولى التي أسفرت عن هدف العميد. لقد أخذنا زمام المبادرة، ولم نسمح للمنافس بالضغط علينا، كما صنعنا الفرص، ولكن لم نوفّق في ظل افتقادنا للمسة الأخيرة والسرعة".

وأكمل، "كانت مباراةً متوازنةً دفاعيا وهجوميا، وأظهرنا الجماعية، والروح العالية، والالتزام. لهذا أنا متفائلٌ، ليس فقط بمباراة كأس رئيس الدولة المقبلة التي سنواجه فيها الشباب (الجوارح)، ولكن متفائلٌ بما تبقى من مشوارنا في الدوري رغم صعوبة وضعنا".

وشدد التونسي على أهمية فترة الـ18 المقبلة في ترتيب الأوراق، وتصحيح الأخطاء، على حد تعبيره.

واختتم العبيدي تصريحاته بنفي ما يتردد عن انضمامه إلى الطاقم الفني للمنتخب الأردني (النشامى) بصفة مدربٍ مساعدٍ للإماراتي عبدالله مسفر، حيث سبق أن عملا معا حين كان مسفر مدربا للمنتخب الإماراتي الأولمبي (الأبيض).

وأوضح، "أشكر الدكتور مسفر الذي اتصل بي فور توليه تدريب النشامى، ولكني أؤكد بأن التزامي مع الصقور، وإن كان استمراري من عدمه راجعٌ لإدارة الإمارات، بالطبع".

واعترف المدرب المُعيّن في وقتٍ مبكرٍ من ديسمبر/كانون الأول الحالي إلى أنه سيسعى لاستغلال فترة الانتقالات الشتوية لتدعيم الصفوف.

وشدد، "نحن لم نتباحث أو نقرر بعد مصير الرباعي الأجنبي، ولكن فيما يتعلق بالمواطنين، فطلبت 3 لاعبين بمعدل لاعبٍ لكل خطٍ، وطلبت مواصفاتٍ محددةٍ من الإدارة. إن وقتنا ووضعيتنا لن تسعفنا، فعلينا تفادي اللاعبين صغار السن، أو المُبتعدين عن المشاركة مع فرقهم، والتركيز على انتداب اللاعبين الجاهزين".

وانتهى الدور الأول من المسابقة بتضييق دبا الفجيرة (النواخذة)، صاحب المركز الـ13، للخناق على الإمارات، إذ أفلح في اقتناص نقطةٍ من الشارقة (الملك)، والتعادل مع الصقور عند النقطة الـ6.

من العنود المهيري



مباريات

الترتيب

H