الشباب يتحدى الوحدة بذكريات نهائي كأس الخليج العربي

ستعنون مواجهة الشباب (الجوارح) والوحدة (أصحاب السعادة) في الجولة الـ13 من دوري الخليج العربي أول لقاءٍ بين الفريقين منذ تصادما في نهائي النسخة المنصرمة من كأس الخليج العربي.

وبعد مضي 8 أشهرٍ على تتويج أصحاب السعادة، يتجدد اللقاء بوجود الفريق العاصمي في وضعيةٍ أفضل من الجوارح، إذ يحتل المركز الخامس بـ20 نقطةٍ، بينما يأتي الضيف الشباب من المركز السابع بـ19 نقطةٍ.

وحتى في حال إنهاء الوحدة للدور الأول من المسابقة بالانتصار على استاد آل نهيان، لا يمتلك فريق خافيير أجيري أملا حسابيا في تحسين مركزه في ظل فارق النقاط الخمس الذي يفصله عن الأهلي (الفرسان الحمر)، إلا أن الفريق يود الثبات على نغمة الانتصارات مستعينا بخط هجومه الجبّار، وهو الذي تجرّع هزيمةً وتعادلا وانتصارا على التوالي في جولاته الثلاث الماضية.

ويفتقد أصحاب السعادة إلى المهاري خورخي فالديفيا بداعي الإصابة، وهو مما يرجّح الزج بالمخضرم إسماعيل مطر منذ البداية.

وحرم سالم عبدالله، حارس الجوارح، خصمه الوصل (الإمبراطور) من ركلة جزاءٍ في الجولة المنصرمة، إلا أن التعادل السلبي الصعب كان كافيا ليقطع الفريق سلسلة الهزائم الثقيلة، وحالة الانهيار الدفاعية، وتبقّى عليه أن يواصل السعي لإيجاد الحلول التهديفية في ظل الاستغناء عن رود بويمانز، رأس حربته، وعدم التمكّن من الزج بنانا بوكو، المهاجم الجديد، قبل فتح باب الانتقالات الشتوية.

وبينما يستعيد الشباب خدمات توماس دي فينسنتي ومحمود قاسم، الموقوفين، تبقى مشاركة مانع محمد، المتعافي من الإصابة، محفوفةً بالشكوك.

من العنود المهيري



مباريات

الترتيب

H